متى تكافح الآفة الزراعية !! والحد الاقتصادي الحرج !

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

لغرض دراسة استخدام طرق المكافحة الملائمة اقتصادياً ضد الآفات يجب الحصول على معلومات دقيقة من الخسائر الحاصلة في الناتج والتي تسببها الاصابة بالآفات ولهذا السبب تكون معرفة الحد الاقتصادي الحرج اساسية ومهمة ويعرف الحد الاقتصادي الحرج : بأنه مستوى الضرر الذي تحدثه الآفة والذي يجب عنده استخدام طرق المكافحة .

هنالك مصطلحان يستخدمان دائماً عند دراسة اساليب المكافحة وهما مستوى الاصابة الاقتصادي ( Economic injury level) ويعرف بأنه اقل كثافة عددية من الآفة والتي يمكن ان تسبب ضرراً اقتصادياً .

الضرر الاقتصادي : Economic damage

ويعرف بأنه كمية الضرر التي تبرر كلفة طرق المكافحة الاصطناعية .

ان امكانية تحديد الحد الاقتصادي الحرج لاحدى الآفات على احد المحاصيل تعتمد على تميز مستويات الإصابة المحتملة والدرجة التي يؤثر بها كل مستوى على المحصول الناتج لذا فان الحد الحرج هو اجراء حيوي قد يختلف باختلاف مستوى الاصابة وقيمة الناتج وتكاليف المكافحة ووقت التقرير ومن الناحية العملية يجب ان نكون قادرين على ان نحصل على تقدير دقيق لمستويات كثافة الآفة والتي ترتبط في النهاية بارقام خسارة المحصول .

تقرير مستويات الإصابة Assessment of levels of infestation

بما انه من غير الممكن حساب جميع افراد الآفة التي تظهر في الحقل عملياً فان كثافة الآفة يمكن ان تقرر عن طريق اخذ العينات بحيث يمكن التنبؤ بغزارتها وقياس الخسائر المتسببة عنها وبالتالي الحد من اضرارها . وتختلف طرق اخذ العينات حسب اماكن تواجد الآفات في التربة ام على النبات وفي أي جزء من النبات على السيقان ام الاوراق ام داخلها ام على الازهار او في الثمار او البذور يجب تحديد أي جزء من النبات تؤخذ منه العينات وحسب سلوك الآفة وإذا كان الحصول على عينات مباشرة من سكان الآفة غير ممكن عملياً فأنه من الممكن الحصول على تقديرات غير مباشرة لسكان الآفة عن طريق الفعاليات الحيوية التي تقوم بها والتي ترتبط باعداد الآفة مثل الاضرار الناتجة عن التغذية او عدد كرات براز الآفة وغيرها .

مثال :

يتم تقرير الإصابة بحفار الساق في بعض النباتات بعد او حساب عدد النباتات التي يظهر عليها اضرار نتيجة فعاليات تغذية اليرقات على الاوراق المجاورة حيث تظهر كرات البراز المتساقطة عليها وكذلك الحال في دودة ورق العنب حيث تحسب عدد الكرات الساقطة للدلالة على عدد اليرقات الموجودة على الاشجار .

وينبغي أخذ بنظر النقاط التالية بنظر الاعتبار عند تقدير مستويات الاصابة لآفة معينة :

1 – انتشار الآفة Pest dispersion 

يجب الحصول على معلومات اولية عن توزيع الآفة فيما لو كانت تميل الى التجمع او تنحصر في اجزاء معينة من الحقل او تتوزع توزيعاً اعتيادياً . ومن الطبيعي وجود اختلافات ملحوظة في كثافة الآفة بين مناطق مختلفة لنفس الحقل ففي بعض الاحيان تكون آفات الحقل مصابة بشدة كما تؤثر كثافة زراعة المحصول على توزيع الآفة فبعض الآفات تفضل نباتات صغيرة الحجم والاخرى الكبيرة الحجم كما ان وقت الاصابة يمكن ان يؤثر وبشدة على توزيع الآفة على النبات .

2 – عدد العینات Number of samples 

عموماً كلما كبر عدد العينات ازدادت دقة تقدير سكان الآفة ولكن عدد العينات المطلوبة وحجمها يجب ان تحدد قبل اخذ العينات عادة وبالنسبة للافات ذات الكثافة السكانية العالية تحتاج الى عينات قليلة والعكس بالعكس ، يجب ان تؤخذ عينات ابتدائية عشوائية ومن ثم تحليل النتائج احصائياً لاجل معرفة التغاير وبذلك يمكن تقدير عدد العينات المطلوبة ، ان موضوع العينات واسع جداً سبق شرحه في مادة منهج البحث العلمي التي تدرس في الصف الثاني كما ان هنالك درس خاص في قسم الرياضيات هو مقرر العينات وله كتاب منهجي مطبوع .

3 – تكرار أخذ العينات Sampling Frequency

يجب ان تؤخذ العينات بفترات منتظمة مرة كل اسبوع مثلاً او كل اسبوعين مرة او مرة لكل شهر في توقيت محدد وكل ذلك يعتمد على دورة حياة الأخذ او فترة الجيل الخاص بها ، فبعض الآفات لها جيل او جيلان فقط في السنة يمكن عندها الحصول على المعلومات المطلوبة بواسطة اخذ العينات لمرحلة خاصة ولمرات قليلة كل سنة وهكذا .

4 – الخسائر في المحصول Crop losses

حتى لو كان الضرر الحاصل في المحصول يبدو كبيراً للعين المجردة فان الخسائر الحقيقية في الناتج قد تكون صغيرة ولا تستوجب المكافحة وهنالك عدد كبير من المزارعين لا يستطيعون التمييز بين الضرر وبين الإصابة الاقتصادية وفي بعض الآفات يقوم الفلاح بالمكافحة لكي يكون مطمئناً على محصوله نفسياً دون اعتبارات اقتصادية لذلك .

يعتمد الضرر الذي تحدثه الآفة على مرحلة عمر المحصول فالنبات الصغير العمر يكون عادة اكثر عرضة للضرر بسبب الآفات ، وقد يصمد النبات خلال فترة نموه الفعال امام هجوم الآفة وذلك بالتعويض السريع للانسجة المتضررة وبهذا قد يظهر نقص قليل في الانتاج.

ان من الصعب على اغلب المزارعين او المختصين قبول الحقيقة الثابتة والتي تبين ان بعض المستويات من ضرر الآفة ذات الكثافة العالية من السكان نسبياً لبعض الآفات ليس لها تأثير على الانتاج او على نوعية المحصول .

مثال :

ان بعض الاصابة كحفارات السيقان في الذرة الصفراء لا تؤثر دائماً الى خسارة في الناتج وفي الحقيقة يلاحظ تحت ظروف معينة ، ان الخسائر في السيقان تعوض بانتاج عرانيص اثقل وزناً .

ويمكن ملاحظة مثل هذا التأثير المفيد للآفات على ناتج بعض المحاصيل كما في بعض اصناف الذرة الغينية guinea corn حيث ان الناتج بالنسبة للنبات ذو الساق المحفور من قبل الحفارات يكون اعلى مما في النبات غير المصاب وقد ترجع الزيادة في انتاج ذلك النبات يعد الضرر الاصل بسبب الاصابة بالحشرات الى انها تتغذى على القمم النامية للنباتات السائدة والتي تزاحم العرانيص في الحصول على الغذاء وكذلك فان بعض الهرمونات التي تفرزها الحشرات الماصة لها تأثير على النبات حتى انه يعتقد انه من اجل الحصول على اعلى ناتج للمحصول فانه
قد يحتاج الى كثافة معينة من الحشرات !!؟ .

يجب ملاحظة وتسجيل الضرر في فترات مناسبة خلال نمو المحصول وقد تختلف الخسائر الاقتصادية تبعاً لذلك .

مثال :

ان اصابة مثل حقل قطن بعشرة صراصير من صراصير الحقل / متر مربع ، يمكن ان تسبب خسارة خطيرة جداً على محصول القطن النابت حديثاً كبادرات ولكن خمسة اضعاف هذه الكثافة ( 50صرصر / متر مربع ) .

قد لا تسبب ضرراً ملحوظاً على نبات القطن البالغ .

( راجع تأثير الإصابة في نبات الكساف قبل عمر السبعة اشهر حيث يسبب %60خسارة ويعد ان نسبة الواطئة للاصابة احياناً ولو كانت واطئة الا انها تعتبر خطيرة كما هي الحالة عند اصابة الطماطة بحشرة المن فهي تعمل على نقل الامراض الفيروسية بسرعة ولو كانت اعدادها قليلة لانها تتغذى في اليوم الواحد على اكثر من نبات وتنقل الامراض الفيروسية من نبات مصاب الى عشرات غير مصابة وهكذا .

أسباب تقدير خسائر المحصول Reasons for assessing crop losses

وتتضمن ما يأتي :-

  1. تثبيت الوضع الاقتصادي لآفات معينة .
  2. تحديد شدة الإصابة بالآفة والتي تكون عندها الحاجة الى مكافحة اقتصادية .
  3. تقدير المدى الذي يبرز الصرف على اجور المكافحة (اقتصاديات طرق المكافحة) .
  4. تقدير تأثير طرق المكافحة المختلفة .
  5. قياس تأثير العوامل البيئة على خسارة الانتاج المتسببة عن هجوم الآفة .
  6. تجهيز المعلومات للاشخاص المختصين بالمبيدات لتحديد الاجراءات الخاصة بالمكافحة .
  7. تقدير الاموال اللازمة للمكافحة .
  8. اعطاء القواعد لاجراء بحوث في المستقبل حيث ان معرفة الاهمية النسبية للعوامل
    المحددة للانتاج تساعد على تثبيت اوليات فعالة في وضع قنوات البحث من اجل تقليل
    الخسائر في المحصول وكذلك تساعد على الانتباه الى التدابير الوقائية او تبني عمليات
    زراعية جديدة مثل زراعة اصناف مقاومة او التنبؤ بالآفة او بوقت المكافحة كما سيرد
    لاحقاً او حتى باستخدام احسن مكافحة باقل مقدار من المبيدات المستخدم .

طرق تقدير الخسائر في المحاصيل Methods of assessing crop losses

استخدم المختصون تجارب الحقول المكررة لتقدير المحصول كنتيجة للاصابة بالآفات وذلك باستخدام قطع او قطاعات عشوائية مختارة وفي هذه الطريقة تترك بعض القطع خالية من الآفات وذلك باستخدام معاملات التغطية بالمبيدات او تدابير المكافحة الاخرى في حين يسمح للنبات في القطع الاخرى بان تتضرر بواسطة مجموعة من الآفات طبيعياً وبعد عمل عدد من التجارب في منطقة معينة وجمع المعلومات عن شدة الآفة يمكن تثبيت تأثيرها على نقصان الناتج ، ان تعيين النقاط لكل مستوى من شدة الآفة ومقارنتها بنقصان الناتج وفي سلسلة من التجارب الحقلية المكررة وفي مواقع مختلفة او لاعوام معينة في منطقة واحدة فأنه يمكن بعد ذلك
رسم العلاقة الخطية بينهما وعادة تكون لوغارتمية .

وقد استخدم الباحثون طرق اخرى لتقدير الخسائر مثل وضع المحصول او النبات تحت اقفاص لحفظه من الآفات او ازالة الآفات اصطناعياً او اصابة النبات اصابة اصطناعية وذلك لدراسة العلاقة بين الناتج والاصابة ان الارقام الموثوق بها عن الخسائر العالمية والمحلية تشكل في النهاية قواعد لبرامج جيدة من ادارة ومكافحة الآفات .

استخدام علاقة الكلفة / الفائدة المتوخاه Use of cost / potential benefit ratio

في اختيار تبني تدابير المكافحة يكون من المفيد معرفة العلاقة بين تكاليف المكافحة والفائدة المتوفاه لزيادة الانتاج وهذه هي الغاية المثالية المستخدمة في برامج ادارة ومكافحة الآفات غير ان المعلومات مثل الربح الصافي لوحدة المساحة كنتيجة لمعاملة معينة ليست معروفة الا في حالات قليلة ولمعرفة مثل هذه المعلومات يحتاج الامر الى فريق عمل من المختصين بالمحاصيل والاقتصاد والكومبيوتر للعمل معاً وفي التطبيق العملي يحدد اقتصاد المكافحة على اساس معدل الناتج لعدة كيلوغرامات / هكتار وهذا ما يمكن توقعه باستخدام مكافحة ناجحة للآفة الرئيسية .

العلاقة بين شدة الآفة وخسارة المحصول Relationship between pest intensity and crop loss

1 – تحديد نقطة الإصابة Determination of injury point  

ان اهمية المعلومات المعتمد عليها في تقدير خسائر الانتاج بسبب مهاجمتها من الآفات ثم التأكيد عليها منذ زمن طويل ومن الصعب تحديد النقطة التي يبدأ بها انخفاض المحصول بسبب الكثافة السكانية للحشرات وللوصول الى تلك النقطة يجب اخذ العوامل التالية بنظر الاعتبار :

أ. كمية ونوعية المحصول .
ب. القيمة الاقتصادية للمحصول .
ج. تكاليف تدابير المكافحة .

مثال :

في بحث لآفات قصب السكر في لوزيانا في الولايات المتحدة خلال فترة  1965 -1976حددت نسبة %5من الإصابة في حفارات الساق كحد اقتصادي حرج لها ووجد ان الإصابة التي لم تكافح بهذا المستوى أدت الى ما يلي :
أ. حوالي %
10من السلاميات في النبات حفرت من قبل اليرقات خلال موسم المحصول .

ب. نتيجة الإصابة حدث نقصان بمقدار 41.25دولار للهكتار الواحد في حين ان المزارعون يدفون ما قيمته 30.5دولار هكتار كتكاليف للمسح وخدمات الرش بمعدل 3رشات للموسم الواحد .

 41.5  – 30.5 = 11.5دولار خسارة لكل هكتار بسبب عدم المكافحة .

2 – طريقة تقدير مستويات الاصابة Procedure of for determining levels of infestation

تحسب اعداد الحشرات بفترات اسبوعية في كل حقل وذلك بفحص 50نبات تبعد عن بعضها البعض متر واحد على الأقل وفي التجربة السابقة مثلاً فان القرارات تتم في مواقع في كل منها 15 او40 هكتار من قصب السكر ويحسب عدد السيقان التي تحتوي على يرقات صغيرة داخل غمد الورقة ويصف بالمعاملة فقط بعد مواجهة الحالات التالية :

أ. السلاميات التي تكون فوق مستوى سطح التربة .
ب. الإصابة تصل الى مستوى  %
5.

ان فوائد طريقة المسح المذكورة في هذه التجربة هي كما يلي :

أ. تسمح لإدارة مكافحة سكان الآفة التي تصيب السيقان النامية وتمنع من تطبيق جداول رش المبيدات المثبتة .
ب. تسمح بتحري سريع عن
المكافحة السيئة والتي قد تنتج من الاسباب الآتية :

  1. التوقيت السيء لجداول الرش .
  2. التطبيق الخاطيء للمبيدات .
  3. التركيبة الضعيفة للمبيدات .
  4. احتمال ظهور مقاومة لدى سكان الآفة ( الحفار ) للمبيدات .

وقد تساعد طريقة المسح في معرفة وتقدير المتغيرات التالية أيضاً :

أ. الاختلافات في حساسية اصناف مختلفة من قصب السكر للاصابة بالحفار بحث يتطلب استخدام كمية اقل من المبيدات للاصناف من المقاومة .
ب. دور العوامل الحيوية ( مثل الاعداد الطبيعية ) والعوامل الحياتية مثل المناخ والتي تؤثر على الاعداد الحقيقة للحشرات في الحقل والتي توضع على اساسها توصيات المكافحة مستقبلاً .

ان مستوى الضرر %5في هذه التجربة طبعاً لا يمكن تطبيقه على جميع المحاصيل الأخرى او في مناطق أخرى ويجب العمل على كل حالة على حدا ولكن وضع الحالات المذكورة يؤخذ بنظر الاعتبار .

المصدر:

الدكتور اياد يوسف الحاج إسماعيل 2009 . الادارة المتكاملة للآفات الحشرية

حمل التطبيق الرائع الهندسة الزراعية للأندرويد 

       من هنا

تعليقان

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.