ما هي كمية البوتاسيوم التي يحتاج إليها النبات؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

على الرغم من الكميات الكبيرة من البوتاسيوم التي يحتوي عليها حصاد المحاصيل (الموضحة بالجدول 1 في مقالة ما هي كمية البوتاسيوم التي يحتاج إليها الإنسان؟ ) إلا أن الكمية التي تحتاج إليها المحاصيل أثناء نموها تزيد عن ذلك. وتقريبًا في كل الحالات تكون كمية البوتاسيوم الموجودة في محصول ما أكثر بكثير من أي عنصر غذائي آخر بما في ذلك عنصر النيتروجين.

يلعب البوتاسيوم دورا رئيسيًا في دعم قدرة النبات على تحمل اشكال الضغط الخارجي مثل الجفاف، والبرودة، ومستويات الإضاءة العالية، وهجمات الحشرات والأمراض. تكون المحاصيل التي تفتقر إلى عنصر البوتاسيوم أكثر عرضة من غيرها للمعاناة من آثار اشكال الضغط سالفة الذكر ذلك بينما تكون المحاصيل التي حصلت على عملية تسميد جيدة أقل تأثرا بذلك. بالإضافة إلى ما سبق يعتبر البوتاسيوم عنصرا اساسيًا لدعم الكثير من الوظائف الرئيسية للنبات والتي تتضمن تنشيط الإنزيمات، وانتاج البروتين وعملية التمثيل الضوئي فضلا عن تواجده في شتى اجزاء النبات.

يتواجد الجزء الأكبر من البوتاسيوم في النبات بالعصارة الخلوية cell sapحيث يضمن تماسك خلايا النبات وبقائها تحت الضغط الناتج عن المياه الممتصة في الخلايا عن طريق عملية الإرتشاح الغشائي (الأوزموزيس Osmosis ) .

وفي حقيقة الأمر فإن المياه الموجودة في خلايا النبات هي عبارة عن محلول البوتاسيوم بتركيز عام يبلغ حوالي 7.8جرام Kلتر – 1مياه. قد يوازي هذا التركيز حوالي 5.9كج K2Oلكل طن من مياه الأنسجة، وقد يحتوي المحصول ذات الكتلة الحيوية العالية على ما يزيد عن 60طن من مياه الأنسجة في الهكتار.

حتى مع وجود مستويات أكثر انخفاضا من تركيز البوتاسيوم يتضح إمكانية احتواء المحصول في طور النمو على كميات كبيرة للغاية من البوتاسيوم والتي تتعدى في أغلب الأحيان 300كج K2Oفي الهكتار -1 (أنظر الشكل1 ) .

تعتبر هذه الكمية أكبر نوعا ما من كمية السماد التي يوصى بإضافتها لمعظم المحاصيل، ذلك بخلاف التي يجري حصادها عند الحد الأقصى للكتلة الحيوية مثل الخضروات الخضراء وعشب العلف، وذلك لأن الكثير من هذا البوتاسيوم الموجود في مياه الأنسجة يعود مرة أخرى إلى التربة عندما تشيخ النباتات وتجف أو عند الإحتباس في ساق النبات. تتعرض كمية قليلة نسبيًا للهدر أثناء حصاد الحبوب وهذا الهدر الفعلي إنما يحدد المعيار الذي يوصى به من الأسمدة. تحتاج النباتات بشكل كبير إلى البوتاسيوم أثناء النمو وعليه يجب أن يتوفر
الشكل  1تراكم العناصر الغذائية لكل هكتار في محصول للقمح مع توضيح الحاجة المُلحة إلى عنصر البوتاسيوم ( = Nنيتروجين،  = P2O5فوسفات،  = K2Oبوتاس،  =MgOمجنيسيوم،  = SO3كبريت. ذلك عن طريق المخزون المتوفر في التربة.يعتبر الإمداد الكافي من البوتاسيوم أمر حتمي من أجل الوصول إلى حصاد للمحصول عالي الجودة. كما يعتبر البوتاسيوم عنصرا رئيسيًا من أجل عملية النقل وغيرها من العمليات الأخرى التي يمر بها النبات وعليه فإن القصور في وجود عنصر البوتاسيوم أثناء نمو النبات من شأنه أن يحد من كفاءة هذه العمليات ومن ثم التأثير بالسلب على آداء المحصول وجودة مخرجاته. يعتبر الإنخفاض في معدل نقل المواد الممتصة إلى الحبوب وما يترتب على ذلك من آثار سلبية على المحصول وجودته من أمثلة الآثار المترتبة على نقص البوتاسيوم  .

حمل التطبيق الرائع الهندسة الزراعية للأندرويد 

       من هنا

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.