إنتاج حيواني – دروس

طرق التربية في مزارع الأسماك الدافئة

الفهرس

التربية المختلطة Polyculture 

 الإعتبار الأول و الكثر أهمية في التربية المختلطة هو القابلية على زيادة الإنتاج بشكل أفضل عن طريق الاستفادة من الغذاء الطبيعي ، فانتقاء النوع السمكي و كثافة الأسماك سيعتمد على هذا من أجل الحصول على إنتاج عالي فالأسماك المنتقاة يجب أن يكون لها عادات مختلفة في الطعام و تشغل أو تحتل بيئات مختلفة في الحوض ( فوق ، وسط ، أسفل ، …. ) مثل أسماك الكارب Common Carp أو العاشبة Bighead carp , silver , grass و أسماك المشط Tilapia ، فإضافة للاستغلال الكامل للغذاء الطبيعي هناك تأثيرات إيجابية للتربي المختلطة في الأحواض نجملها بما يلي :

  1. التحسين في شروط الـ O2 المنحل في الأحواض بوجود الكارب الفضي و المشط ، فأسماك الكارب الفضي تتغذى على الأشنيات و تنقص من تركيز هذه الأشنيات في الأحواض مما يقلل في استهلاك للـ O2 المنحل في عملية التنفس و خاصة خلال الليل ، أما المشط فإنه يتغذى على المخلفات العضوية في الحوض Detritus و هذه تستهلك أوكسجين عند تخمرها بفعل البكتريا مما يحسن من الشروط الأوكسجينية في الحوض .
  2. بعض الأسماك تتغذى على مخلفات الأسماك الأخرى ( براز ) فالمشط يتغذى على مخلفات الكارب العام ، و الكارب العام يتغذى على مخلفات الكارب الفضي و التي تعتبر غنية بالأشنيات غير المهضومة و الكارب العام لا يستطيع التهام و ابتلاع الأشنيات الخضراء الحرة الموجدة في الماء ، لذلك يؤمن له هذا البراز احتياجاته من الفيتامينات الضرورية للنمو ( مثل فيتامين T ) .
  3. تقليص وجود أسماك المشط من نوع zilli بوجود نوع آخر من أسماك المشط مثل
    T. aureus و التي تتنافس فيما بينها غذائياً مما يقلل في الكثافة السمكية غير المرغوبة .
  4. التسميد اليدوي للأحواض حيث أن البقايا أو البراز الخاص بأسماك الكارب العاشبة ( فضي ، عاشب ، ذو رأس كبير ) تحتوي على بقايا غير مهضومة بنسبة كبيرة مما يضمن دورة تسميد طبيعية في الأحواض .

و هنالك تأثير سلبي عن هذه التربية المختلطة يتلخص بأنه عند جني المحصول تحتاج لوسائل إضافية زائداً اليد العاملة من أجل فرز هذه الأسماك قبل تسويقها إضافة إلى أصنافها المختلفة ، فيجب أن تؤخذ هذه الأمور بعين الاعتبار و خاصة من الناحية الاقتصادية ، و عادة النسب بين هذه الأصناف السمكية تحدده كمية الغذاء الطبيعي المتوفر في الأحواض من ناحية و العادات الغذائية للأسماك المختلفة من ناحية أخرى .

إضافة إلى السعر التسويقي لهذه الأسماك لأن ذلك ينعكس سلباً أو إيجابياً على اقتصاديات مزرعة الأسماك و كمثال عن هذه الاتحادات لهذه الأصناف المختلفة نذكر ما يلي :

1 – في الأحواض و المناطق التي تكثر فيها الأعشاب المائية يكون النوع الرئيسي هو الكارب العاشب
  1. كارب عاشب Grass carp 55 %
  2. كارب فضي Silver carp 16 %
  3. كارب ذو رأس كبير Bighead carp 10 %
  4. أصناف أخرى 19 %
2 – في الخزانات المائية و السدود و المسطحات المائية التي تتلقى مياه أمطار حيث تكثر فيها الأشنيات يفضل أن يكون الكارب الفضي هو السمك الرئيسي :
  1. كارب فضي Silver carp 65 %
  2. كارب ذو رأس كبير Bighead carp 10 %
  3. كارب عاشب Grass carp 12 %
  4. كارب عام Common carp 6 %
  5. أصناف أخرى 7 %
3 – في أحواض الماء و أحواض الأسماك التي يتوافر فيها الغذاء الطبيعي دون توفر غزير للنباتات المائية يكون السمك الرئيسي هو الكارب العام :
  1. كارب عام Common carp 42 %
  2. كارب عاشب Grass carp 24 %
  3. كارب فضي Silver carp 13 %
  4. كارب ذو رأس كبير Bighead carp 7 %
  5. أصناف أخرى 14 %

التربية الوحيدة Monoculture 

من الواضح أن الكثافة المنخفضة في التربية الوحيدة لا تنتفع بشكل كامل من إنتاجية الحوض و بالتالي تعتمد اعتماداً كبيراً على التغذية الإضافية ـ و لكن لهذه الطريقة من التربية سلبيات كبيرة و خاصة عند زيادة الكثافة لحد كبير كما هو الحال في أحواض المشط و الكارب العام ، و هذه السلبيات هي :

  1. معدلات نمو لاصبعيات الكارب منخفضة نسبياً : مرد ذلك أن السماك الصغيرة تعتمد بشكل رئيسي على الغذاء الطبيعي و لا تستجيب للغذاء الصناعي المقدم لها كما هو الحال في الأسماك الكبيرة فحفظ كثافة عالية من الأسماك ينتج عنه عدم كفاية الغذاء الطبيعي المنتج في الأحواض و الذي يعتبر غذاؤها الرئيسي و هذا لا يمكن تعويضه عادة بالغذاء الصناعي المقدم .
  2. فترة التربية القصيرة : فترة التربية غالباً قصيرة جداً و غالباً الهبوط القاسي في معدل النمو تظهر بعد ( 60 – 100 ) يوماً و يعزى ذلك لتراكم منتجات الاستقلاب في الأحواض و التي تعتبر سامة و هذا ينتج عن تراكم منتجات الطاقة في الأحواض و بالتالي ظهور غاز الميتان و كبريت الهيدروجين ( H2S ) بتراكيز غير مرغوبة بالنسبة للأسماك . و هذه التراكمات تترسب في القاع و تؤثر بشكل مباشر على الكارب كونه يتغذى على يرقات القاع بشكل رئيسي مما يؤثر سلباً عليها ، لذلك من المفضل في حال تربية الكارب اختصار فترة الترية إلى 50 يوماً .
  3. الزيادة في معامل التحويل الغذائي : بما أن حصة السمكة الواحدة من الغذاء الطبيعي قليلة ، و في حال عدم احتواء الغذاء المقدم لها على كل العناصر الضرورية اللازمة للنمو ، ففي مثل هذه الحالة سوف تنقص نسبة النمو بحيث يصبح معه استعمال هذا الغذاء غير اقتصادي

تربية أسماك المشط

تعتبر أسماك المشط أسماك أحواض ثمينة و لكنما تسبب مشاكل خاصة عند تربيتها في الأحواض في كلا التربية الوحيدة و التربية المختلطة ، فالتكاثر الكبير و الإباضة الوحشية في أحواض التربية بأعداد كبيرة يفقد مكاسب اقتصادية كبيرة لمربي الأسماك مما يجعله يفكر كثيراً قبل إدخال أصناف المشط إلى مزرعته و هنالك اعتبارات جمة يمكنها مساعدة مربي الأسماك عند تربيته لأسماك المشط أهمها :

  1. تربية مختلطة ( ذكور + إناث ) لأسماك المشط اليافعة و تسويقها قبل بلوغها النضج الجنسي .
  2. تربية ذكور المشط فقط .

و هنالك عوامل يمكن أخذها بعين الاعتبار قبل اختيار أي الطريقتين يمكن استخدام هذه العوامل و هي :

  1. الحجم المفضل لدى التسويق :

فإذا كان الحجم المطلوب هو ( 250 300 غ ) و الذي يمكن الحصول عليه عادة قبل بلوغ الأسماك النضج الجنسي ففي مثل هذه الحالة تفضل الطريقة الأولى أما في حالة تفضيل السوق للأسماك كبيرة الحجم و التي تصل عادة لحجم التسويق بعد بلوغها جنسياً ففي هذه الحالة تفضل الطريقة الثانية ، أما في حالة تفضيل السوق للأسماك بكلا الحجمين و لكن يدفع سعر أفضل للأسماك الكبيرة ففي هذه الحالة تعمل موازنة اقتصادية لاختيار الطريقة المفضلة .

  1. نوع السمك المربى :

بعض الأنواع مثل T. zilli ، S. mossambicus لا تصل إلى حجم التسويق قبل وصولها لحجم النضج الجنسي فتكاثر S. mossambicus يحصل بعمر ( 2 – 3 ) أشهر و بعض الأسماك تبلغ جنسياً بوزن 2.5 غ و تحديد الجنس لا يمكن أن يتم إلا عندما تبلغ الأسماك حجم ( 50 – 70 غ ) لذلك في حالات مثل هذه تجعل المربي يقع في حيرة من أمره أي الطريقتين يستخدم و ذلك يعتمد على تكنولوجيا التربية المستخدمة عنده و درجة الإلمام بوسائل التربية .

لذلك تربى أسماك المشط عادة سواء ذكور أو إناث ، أو ذكور فقط مع بعض الأنواع السمكية الأخرى حيث يمكننا الاستفادة الكلية أو نسبياً بشكل كامل من كل مستويات التغذية في الأحواض و بإدخال بعض الأسماك اللاحمة بأشكال مناسبة و أحجام مناسبة قد يمكننا من تلافي مشكلة الإباضة الوحشية .

إدارة مزارع الأسماك

تربية الأسماك في المزارع :

إن الأسماك التي جرى أقلمتها كالكارب و الأسماك العاشبة و المشط و الترويت ، تنمو بشكل جيد في الأحواض الاصطناعية و هي أسرع في نموها من الأسماك المحلية ، فضلاً عن سهولة تكاثر بعضها في الأحواض نفسها كسمك المشط و في بلادنا هناك أماكن كثيرة تصلح لتربية هذه الأسماك بإقامة الأحواض الاصطناعية و إنشاء مزارع الأسماك إلا أنه لكل منطقة و لكل مياه نوع من السمك يصلح للتربية فيها و يعطي إنتاجاً مقبولاً ، فالمياه الدافئة الراكدة تصلح لتربية أسماك الكارب و الأسماك العاشبة و المشط أما المياه الجارية و الباردة فتصلح لتربية أسماك الترويت .

و هنالك طريقتان للتربية في مزارع الأسماك :

  1. طريقة التربية الواسعة : و تصلح لتربية الأسماك المحبة للحرارة .
  2. طريقة التربية المكثفة : و تصلح لتربية الأسماك المحبة للبرودة .

و عادة تستخدم التربية الواسعة لأسماك الكارب و المشط إضافة للأسماك العاشبة كون هذه الأنواع السمكية لا تحتاج إلى معاملات و رعاية خاصة مثل سمك الترويت ، و نظراً للأسعار في السوق فمن الناحية الاقتصادية يفضل زراعة الأسماك آنفة الذكر دون تربية مكثفة من ناحية ؛ و من ناحية أخرى كون أسماك الترويت لا تحتاج إلى غذاء طبيعي خلال نموها بل تعتمد بشكل رئيسي على التعليف الاصطناعي ( أسماك لاحمة ) لذلك تربى أسماك الترويت في تربية مكثفة ، و بالجدول المرفق همالك الاختلافات الموجودة بين طريقتي التربية هذه .

الفرق بين التربية الواسعة و التربة المكثفة

طريقة التربية الواسعة
( أسماك المياه الدافئة )
طريقة التربية المكثفة
( أسماك المياه الباردة )
1. الأحواض ترابية قد تصل مساحتها آلاف الأمتار المربعة للحوض الواحد– الأحواض اسمنتية أو أقفاص لا تتجاوز مساحة الحوض 500 م2
2. المياه راكدة و الكمية المطلوبة منها بحدود 2- 4 ل/ ثا/ هـ كمتدفق و ذلك حسب طبيعة التربة .– المياه في الأحواض دائمة الجريان و كمتدفق بمعدل 30 – 1000 ل/ثا/هـ حسب كثافة الأسماك و التعليف و المياه المتوفرة .
3. تعتمد الأسماك بصورة رئيسية على الغذاء الطبيعي في المياه كالبلانكتون النباتي و الحيوانات القاعية و غيرها إضافة إلى الأعلاف الرخيصة المصنعة التي تضاف .– تعتمد الأسماك بصورة رئيسية على الأعلاف المصنعة الجاهزة و المركبة 100 % و لا تحتاج للتسميد مطلقاً .
4. يتم التعليف بمعدل وجبة واحدة يومياً فقط .– يتم التعليف بمعدل 8 وجبات يومياً تتناقص تدريجياً لتصل إلى 3 وجبات يومياً .
5. نسبة الزريعة السمكية بالحوض 5- 6 آلاف أصبعة / هـ– نسبة الزريعة السمكية قد تصل إلى 100 أصبعية / م3 .
6. الإنتاج بحدود 5 طن وزن حي للهكتار-الإنتاج بحدود 20 كغ وزن حي في المتر المكعب .
7. أفضل أنواع الأسماك المرباة هو الكارب المرآتي و المشط بنوعيه الأزرق و الأبيض و البوري و السللور .-أفضل أنواع الأسماك المرباة هو الترويت القوس قزحي .

مزارع التربية ضمن الأقفاص العائمة :

هي إحدى أشكال مزارع التربية المكثفة و تتألف من أقفاص شبكية تنشأ في البحيرات و البحار و الأنهار و تكون محمولة تسمن فيها الأسماك حيث تعتمد في تغذيتها على تقديم علائق جاهزة فقط .

يُلجأ إلى هذا النوع من التربية في الحالات التالية :

  1. عندما لا تتوافر تربة ملائمة لإقامة مزرعة أحواض .
  2. عندما لا يتوفر مصدر مائي يؤمن الماء بالراحة لمزرعة الأحواض .
  3. عندما تكون تكاليف إنشاء مزرعة الأحواض مرتفعة جداً .

ميزات هذا النوع من التربية

  1. لا تحتاج إلى أرض .
  2. لا تحتاج لانتقال المياه .
  3. سهولة جمع المحصول السمكي و الإشراف على الأسماك في الأقفاص .
  4. سهولة إنشاء الأقفاص الشبكية .
  5. استثمار تجمعات المياه الطبيعية بشكل مكثف .
  6. سهولة تغيير مواقع مجموعات الأقفاص من مكان لآخر ضمن البحيرة أو النهر

الشروط الواجب توفرها عند إنشاء هذه المزارع

تختلف هذه الشروط عن غيرها من أنواع المزارع فهي أقل تعقيداً في شروط إنشائها نظراً لكونها عائمة يمكن تغيير موقعها لذلك لا بد من توفر شرطين أساسيين :

  1. الماء تقام عادة هذه المزارع بالبحيرات و الأنهار و بالتالي غزارة الماء تحدد على مدار السنة نوع الأسماك التي ستربى و تسمن في هذه الأقفاص و أما صفاتها الفيزيائية و الكيميائية فتحدد بما يلي :
صفات الماءالشروط اللازمة توفرها في الماء ( من أجل الترويت )
درجة الحرارة< 20 ْ م
O2 المنحل> 6 مغ / ل
درجة الحموضة PH< 8
نسبة الأمونيا NH4> 0.5 مغ / ل
عمق الماء بالبحيرات> 4 م
عمق الماء بالأنهار> 3 م

 

  1. الموقع : و يشترط فيه صفات هامة جداً هي :

أ. عند إنشاء القفاص بالبحيرات قرب الشاطئ فإما أن تكون متعامدة معه أو متوازية . فالمتعامدة تقام بشكل متعامد مع الشاطئ بحيث يكون جريان الماء بطيئاً و الرياح خفيفة تؤمن تيارات مائية متجددة و كافية لتأمين حاجة الأسماك الموجودة في الأقفاص من الـ O2 المنحل ( البحيرات الكبرى ) و قد وجد أن كل طن وزن حي من أسماك الترويت تحتاج إلى 600 غ O2 / ساعة و سرعة التيارات المائية تكون خفيفة بحيث لا تضر بالهياكل المعدنية .

أما المتوازية فتقام عادة متوازية للشاطئ بحيث تؤمن تيارات مائية متجددة و كافية لتأمين حاجة الأسماك من الـ O2 الضروري .

ب . عند إنشاء القفاص ضمن الأنهار فإما أن تكون موازية لمجرى النهر بحيث تكون حركة الماء خفيفة و كافية لتأمين نسبة كافية من الأكسجين للأسماك و هذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً ، أو قد توضع في منتصف مجرى النهر و هنا تكون معرضة بشدة للتيارات المائية القوية بين أسفل الشباك و قاع البحيرة متر واحد على القل بينما هذه المسافة في الأنهار هي نصف متر على الأقل .

ج. إضافة لما سبق فإن قرب الموقع من المدن و أماكن الاستهلاك و مستلزمات الإنتاج و خلو الشاطئ من الأشجار و النباتات المائية تعتبر هامة و شرط ضروري لتحديد الموقع .

أنواع مزارع الأقفاص العائمة و مستلزمات إنشائها :

و هي نوعان إما أقفاص ذات هيكل معدني يحمل شباك بشكل متوازي المستطيلات أو هيكل مصنوع من المعدن الخفيف يؤمن طفو المجموعة ، أو تطوف بطوافات خاصة و تتألف الأقفاص الشبكية غالباً من الهيكل المعدني و الشباك و الطوافات . و في الشكلين الملحقين نموذج امثل هذه القفاص .

مزارع التربية المكثفة :

بعد أن يتم اختيار الأرض التي ستقام عليها المزرعة و التي يجب أن تتوافر فيها شروط معينة ، نقوم بعملية مسح و تسوية و تزال الأشجار و الشجيرات و النباتات الأخرى إن وجدت ثم تحدد أبعاد الحوض على الأرض و أسلوب العمل إما يدوياً أو آلياً و هذا يتوقف على مساحة المزارع و حجمها و حجم العمل فيها و هي عادة مزارع التربية ضمن أحواض إسمنتية أو ضمن أقفاص ( مزارع عائمة ) .

  1. مزارع التربية ضمن الأحواض الإسمنتية :

هي أحواض بيتونية تبنى من الإسمنت المسلح ، و تتألف من جدران وقاع لكل حوض مأخذ و مصرف للمياه يمكن التحكم في المياه الداخلة و الخارجة في الحوض للحفاظ على مستوى ثابت من الماء و تفريغه كلياً عند الحاجة لذلك .

أبعاد الأحواض :

طول الحوض 20 – 40 م و عرضه 2 – 4 م و بعمق 1 م أي بمساحة وسطية
( 40- 160 م2 ) و يكون القاع مائلاً نسبياً حتى المصرف بنسبة 1 : 100 و ارتفاع جدرانه 120 سم و سماكتها 20 سم و يلجأ عادة إلى إنشاء الأحواض الإسمنتية .

في الحالات التالية :

  1. عندما تكون التربة بموقع غير صالح لإنشاء الأحواض التربية .
  2. عندما تكون مساحة الأرض قليلة و يراد التوفير في المساحة .
  3. عندما يراد الاقتصاد في كمية المياه .

و تستعمل الأحواض الإسمنتية للأغراض التالية :

  1. تربية و تسمين أسماك الترويت .
  2. تسمين أسماك الكارب بالطريقة المكثفة بتقديم الأعلاف المركزة و الجاهزة .
  3. خزن و تشتبه و فصل الأمهات بمزارع الكارب حيث تبنى جدران هذه الأحواض من الإسمنت مع إبقاء القاع ترابي .

ميزات الأحواض الإسمنتية :

  1. منع تسرب الأعداد السمكية إلى السمكية .
  2. تقليل أعمال الصيانة .
  3. الاستفادة من المساحات المتوفرة .

مواصفات الأحواض الإسمنتية

  1. الأحواض نظامية صغيرة بحيث لا تزيد مساحة الحوض عن ( 250 م2 ) .
  2. اتجاه الأحواض في بلادنا ( الاتجاه الطولي ) شمال جنوب لتجنب أشعة الشمس
  3. تمديدات الماء مكشوفة و انصباب الماء بشكل شلال متدفق على ارتفاع 30 سم على الأقل من سطح الحوض للسماح بانحلال أكبر كمية من الأكسجين المنحل في ماء الحوض .
  4. يعمل لكل حوض معرف و مأخذ مستقل بشكل يسمح بالتحكم بكمية الماء فيه .
  5. يجب أن تكون جدران الحوض مرتفعة عن سطح الأرض بمقدار 30 سم لمنع سقوط الأوساخ و الأتربة .
  6. وضع الأحواض بشكل مزدوج مع ترك ممر بين كل زوجين من الأحواض لتأدية الخدمة و التعليف و بالتي توفير مساحة الأحواض و تكاليف الإنشاء لها .
  7. ميل القاع باتجاه المصرف بمقدار 1 سم لكل متر على الأقل .

و للأحواض الإسمنتية شكلان هما المستطيلة و الدائرية .

أ. المستطيلة ؛

و لها نوعان :

  1. المتلاصقة : و هي أحواض كبيرة نسبياً بطول يتراوح 20 – 40 م و عرض 4 – 5 م و بعمق حوالي 1 م عند المأخذ و يستعمل مثل هذه الأحواض في تربية و تسمين سمك الترويت .
  2. المتلاحقة : و هي عبارة عن مجموعات تتكون الواحدة من ثلاثة أحواض متلاحقة تشكل حوضاً كبيراً بطول 20 – 25 م و عرض 115 م و عمق 1 م و تستعمل لتربية فراخ الترويت الصغيرة لإنتاج الإصبعيات و كذلك تسمين الترويت للحجم المناسب للتسويق .

ب. الدائرية :

و تكون دائرية الشكل بقطر 5 – 6 م و عمق 75 – 100 سم عند المركز و يصرف المياه في وسط الحوض و تدخل المياه جانبياً بواسطة فتحات متعددة بحيث يكون انصباب المياه على شكل دائري حول وسط الحوض و بهذه الطريقة تجعل الأسماك موزعة و دائمة الحركة كما لو كانت في مجرى النهر و تستخدم هذه الأحواض لإنتاج إصبعيات الترويت و تسمينها .

السابق
تهوية مخازن المحاصيل الزراعية
التالي
قصة و تاریخ الشاي

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.