درجة الحرارة الدنيا لزراعة بعض المحاصيل الصيفية

درجة الحرارة الدنيا لزراعة بعض المحاصيل الصيفية
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يقصد بدرجة الحرارة الدنيا درجة النمو الصغرى، وهي أدنى درجة من الحرارة التي يحتاجها النبات للنمو ويميل في حال تناقصها إلى الركود والسبات ويطلق عليها بصفر النمو Zero of Growth([1]) ويختلف تأثير هذا الحد باختلاف أنواع النبات وأصنافه وطبيعته وقابليته على مقاومتها، إذ إن النباتات لا تقاوم بالتساوي انخفاض درجات الحرارة دون الحد الأدنى للنمو عند كل المراحل في دورة حياتها فالبادرات أكثر حساسية إلى البرودة من النباتات الأكبر عمراً فضلاً عن أن كل عضو من أعضاء النبات تختلف في مقاومتها لدرجة حرارة الحد الأدنى للنمو، إذ تعدُّ الأوراق والجذور أكثر حساسية بانخفاض درجة الحرارة من السيقان، والأوراق الغضة أكثر حساسية من الأوراق ذات العمر الأكبر([2]). وبالرغم من اختلاف النباتات في درجة حرارتها وصفر نموها إلا أن العلماء المختصين اتفقوا على درجة الحرارة 6مْ تمثل الحد الأدنى اللازم لنمو النبات في العروض المعتدلة وأطلق على هذه الدرجة بدرجة صفر النمو، وترتفع عن تلك القيمة في العروض الدنيا وتنخفض في العروض العليا([3]).تتراوح الحدود الحرارية الدنيا لنمو المحاصيل الصيفية ما بين (10-18مْ) كما يلاحظ في جدول (1) إذ إن أي انخفاض في درجة الحرارة عن الحد المذكور يؤثر تأثيراً سيئاً في نمو المحصول، إذ تؤدي إلى انخفاض عمل نشاط الجذور من حيث امتصاص العناصر الغذائية اللازمة للمحصول، إذ عند انخفاضها عن (10مْ) فان الخلايا النباتية تموت بسبب تجمع الماء داخل المسافات البينية للنبات وتجمده مما يؤدي إلى أضرار ميكانيكية وضغط قد يتسبب في تهشم جدار الخلايا النباتية وموتها([4]) ومن ثم  يؤدي إلى توقف العمليات الفسيولوجية داخل الخلية بسبب فقدها للماء وقلة وانعدام الهرمونات والإنزيمات والبروتينات الذائبة والدهون الخاصة بالنمو([5])، كما أن الانخفاض المفاجئ لدرجة الحرارة عن الحد الأدنى للنمو يكون أشد تأثيراً عن الانخفاض التدريجي، إذ يؤدي الانخفاض المفاجئ إلى موت الأنسجة النباتية الغضة التي لم تصل الى مرحلة النضج عند حدوث هذا الانخفاض، وكذلك حبوب اللقاح تفقد حيويتها ويتأثر إنبات البراعم ويتوقف نموها وتبقى ساكنة([6]).

والجدول (1) يوضح ما تحتاجه المحاصيل المدروسة من متطلبات الحدود الدنيا، وتأثير الحدود الدنيا الضارة في تلك المحاصيل.

جدول (1) : الحدود الحرارية الدنيا (الصغرى) التي تتطلبها المحاصيل الصيفية المدروسة بالدرجة المئوية والحدود الحرارية الدنيا الضارة لها (مْ)

تالمحاصيلالحدود الحرارية الدنيا الصغرى (مْ)الحدود الحرارية الدنيا الضارة (مْ)
1.الباميا1810
2.الفلفل169
3.الخيار159
4.الباذنجان1512
5.اللوبيا167
6.الطماطم154-9
7.القرع105
8.الرقي185-10
9.البطيخ152

المصدر : الجدول من عمل الباحثة بالاعتماد على المصادر :

  1. حازم عبد العزيز، نشرة تفصيلية عن زراعة وإنتاج محاصيل الخضروات في العراق، جمهورية العراق،وزارة الزراعة، الهيئة العامة للإرشاد الزراعي. بلا سنة،ص1.
  2. أحمد عبد المنعم حسن، القرعيات سلسلة محاصيل الخضر، تكنولوجيا الإنتاج والممارسات الزراعية المتطورة، ط2، الدار العربية للنشر والتوزيع، مطبعة مكاتب المصري الحديث، 2001،
    ص302-315.
  3. كريم صالح عبدول، مصلح محمد سعيد، زراعة وإنتاج الطماطة، ط1، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، جامعة صلاح الدين، 1990، ص31 .

ومن أهم المحاصيل المشمولة بالدراسة التي تتأثر بدرجات الحرارة الدنيا الضارة:

  1. محصول الباميا
  2. محصول الفلفل
  3. محصول الخيار 
  4. محصول الباذنجان
  5. محصول اللوبيا
  6. محصول الطماطم 
  7. محصول القرع
  8. محصول الرقي
  9. محصول البطيخ

المراجع

([1]) جعفر حسين محمود، أثر المناخ في تحديد إنتاج الفاكهة في المنطقة الوسطى من العراق، مصدر سابق، ص61 .

([2]) شمخي فيصل الاسدي، العلاقة المكانية لزراعة أشجار الفاكهة بتباين خصائصها الحرارية في العراق، مجلة الجمعية الجغرافية العراقية، العدد الخامس والاربعون، حزيران لسنة 2000، ص390.

([3]) طالب احمد عبد الرزاق عاشور، تقييم دور المناخ في الاقتصاد الزراعي للمنطقة الجبلية وشبه الجبلية في العراق، أطروحة دكتوراه غير منشورة، كلية الآداب، جامعة بغداد، 2007، ص104 .

([4]) أحمد فاروق عبد العال، أساسيات بساتين الفاكهة، ط3، دار المعارف، مصر، مطبعة البلاغ، بلا سنة، ص434.

([5]) أر.أف.دينماير، النباتات وبيئتها، ترجمة يحيى داود المشهداني، وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، جامعة الموصل، مكتبة دار الكتب للطباعة والنشر، جامعة الموصل، 1988، ص232-237.

([6]) فيصل رشيد ناصر الكناني، زراعة الأنسجة والخلايا النباتية، مديرية دار الكتب للطباعة والنشر، جامعة الموصل، 1987، ص58-60.

المصدر

أشواق حسن حميد صالح 2009 . أثر المناخ على نمو و إنتاجية المحاصيل الصيفية في محافظة كربلاء .

حمل التطبيق الرائع الهندسة الزراعية للأندرويد 

       من هنا

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.