إنتاج حيواني – دروس

تعليف الأسماك

تعد طريقة تعليف الأسماك واحدة من أهم الطرق المتبعة من أجل زيادة الإنتاجية في المزارع السمكية و ذلك لأنه يمكن باستخدام الأعلاف تربية أسماك بكثافة عالية نسبياً في الأحواض .

و تتعلق النتائج المتوفاة من تعليف الأسماك بنواح عديدة مثل نوعية الأعلاف المستخدمة و تقنية التعليف و الشروط البيئية المختلفة في التجمع المائي . و يتميز تنظيم التعليف في الأسماك بالمقارنة مع الحيوانات الزراعية الأخرى ببعض الخصائص نتيجة للصالات القوية بين تغذي الأسماك و الشروط البيئية الخارجية ( درجة الحرارة ، المحتوى الأكسجيني ) للوسط المائي . و من المعروف أن عمليات الاستقلاب و التمثيل ( تبادل المواد ) في الأسماك لها ارتباط مباشر مع حرارة الماء لذلك فإن التغيرات في درجة حرارة الماء حتى و لو كانت طفيفة تؤثر على فعالية التغذي في الكارب . و بارتفاع درجة حرارة المياه إلى حد معين يزداد الاستهلاك اليومي للغذاء من قبل الكارب و تكون كمية الغذاء ( % من وزن الجسم ) التي يمكن أن تستهلكها أسماك الكارب ثنائية الصيف يومياً في مياه حرارتها 16ْ م ، 22ْ م ، 25ْ م هي على التوالي 2 ، 4 ، 5 % و بانخفاض حرارة المياه 8 – 10 ْم يمتنع الكارب تدريجياً من تناول الغذاء ، بينما تعد درجة الحرارة 23ْم ، 29ْ م مثالية بالنسبة لتغذي الأسماك ثنائية الصيف , و درجة الحرارة 25ْ م ، 30ْ م مثالية بالنسبة لتغذي فراخ الكارب .

و يختلف معدل استهلاك الغذاء بحسب وزن الأسماك و كمثال على ذلك أن الغذاء الذي يمكن أن يستهلكه الكارب بوزن 40 غ في درجة حرارة 26ْ م يعادل 11 % من وزن الجسم ، بينما تنخفض نسبة الغذاء المستهلك في درجة الحرارة نفسها لدى الكارب بوزن 400 غ حتى 5 % من وزن الجسم .

و طالما أن فعالية التغذي في الأسماك تتأثر بشدة بالتغيرات البيئية الخارجية و التي من أهمها درجة الحرارة فإنه يجب مراعاة ذلك في أثناء تنظيم التعليف في الأحواض .

طرائق تحسين القاعدة الغذائية الطبيعية في الأحواض :

تتطلب التربية الاصطناعية للكارب و التي يجري خلالها إتباع تقنيات خاصة في إنتاج اليرقات في الأقفاص أو الأحواض الخاصة تغذية الأسماك على أعلاف عالية الجودة و طالما أنه لا يمكن الاستعاضة عن الغذاء الحي كلياً باستخدام الخلطات العلفية الجاهزة لذا فإن النجاح في تربية الأسماك له علاقة بمدى توفر الأغذية الطبيعية لها .

و من الطرق المتبعة في إنتاج الغذاء الحي إكثار أنواع من القشريات الطبيعية مثل برغوث الماء Daphnia و الأريتميا Artemia و غيرها ، و قد ثبت بالتجربة أن تغذي الأسماك في أحواض الحضانة على كمية كافية من براغيث الماء قد نتج عنه زيادة في المحصول السمكي 200 – 230 كغ / هـ كما يمكن زيادة الغذاء الحي في الأحواض باستخدام المصابيح الكهربائية ليلاً و توضع على ارتفاع 30 – 50 سم من سطح الماء و ذلك لجذب الحشرات باتجاه مصدر الضوء و سقوطها في الماء نتيجة للارتطام بالشبك المحيط بالمصباح الكهربائي ، هذا و يمكن بواسطة الضوء الصادر عن مصباح كهربائي موضوع قريباً من النباتات المائية مضاعفة كتلة يرقات البعوض في الحوض 5 – 10 مرات .

حساب الاحتياجات الغذائية للكارب :

لتقويم القيمة الغذائية للأعلاف السمكية يستخدم معامل التحويل الغذائي ( الثابتة العلفية ) و هو يدل على كمية العلف أو الغذاء الذي يجب أن تستهلكه السمكة حتى يزداد وزنها الحي وحدة وزنية واحدة . أي أن معامل التحويل الغذائي يعبر عن النسبة بين وزن العلف المستهلك و الكسب في الوزن الحي لدى الأسماك ، و يراعى في حساب معامل التحويل الغذائي للأعلاف حسم الزيادة في وزن الأسماك الناتجة على حساب الغذاء الطبيعي و على حساب التسميد من الناتج السمكي الكلي في وحدة المساحة .

و تتخلف القيمة العددية لمعامل التحويل الغذائي بحسب نوع العلف و جودته و تركيبه الكيميائي  و كذلك تبعاً لتباين ظروف تربية الأسماك .

و يتم حساب معامل التحويل الغذائي للخلطة العلفية في حالة معرفة هذا المعامل لكل مكون فيها باستخدام العلاقة :

حيث أن :

A : معامل التحويل الغذائي للخلطة العلفية .

K : النسبة المئوية للعلف في الخلطة .

a : معامل التحويل الغذائي للعلف .

و بمعرفة معامل التحويل الغذائي للأعلاف و الناتج السمكي المنتظر ( المخطط له ) في المسمكة , يمكن حساب كمية الأعلاف المطلوبة في تربية الأسماك وفقاً للعلاقة التالية :

ك = ( ن – نَ – س ) × م × هـ

حيث أن :

ك : كمية الأعلاف المطلوبة كغ .

ن : الناتج السمكي الكلي المطلوب .

نَ : الناتج السمكي الطبيعي كغ / هـ .

س : الناتج السمكي المحصول عليه نتيجة التسميد كغ / هـ .

م : معامل التحويل الغذائي .

هـ : مساحة الحوض ( هـ ) .

و لحساب العدد المناسب للأسماك في الأحواض عند تقديم الأعلاف الإضافية لها تستخدم العلاقة التالية :

حيث أن :

ع : عدد الأسماك المطلوب استزراعها في الحوض .

نَ : الناتج السمكي الطبيعي في الحوض ( كغ / هـ ) .

هـ : مساحة الحوض ( هـ ) .

ك : كمية العلف الإضافي ( كغ ) .

م : معامل التحويل الغذائي للعلف .

و : الوزن النهائي ( المخطط له ) للأسماك ( كغ ) .

وَ : الوزن الأولي للأسماك ( كغ ) .

ق : نسبة المتبقي من الأسماك وفقاً للخطة .

هذا و يمكن حساب المكونات الغذائية المخنلفة ( بروتين ، دهون ، كربوهيدرات و غيرها ) في الخلطات العلفية بتطبيق العلاقة :

حيث أن :

B : النسبة المئوية للمكون الغذائي المحدد في الخلطة العلفية .

Bn : النسبة المئوية للمكون الغذائي المحدد في علف ما من مكونات الخلطة العلفية .

Pn : النسبة المئوية للعلف ذاته في الخلطة العلفية .

و كمثال على كيفية إجراء الحسابات الخاصة بتعليف الأسماك اعتماداً على هذه العلاقات أورد المثال التالي :

مثال :

لدينا مسمكة مساحتها 0 250 هـ ) و قد تضمنت خطتها الإنتاجية الحصول على
1200 كغ / هـ أسماك تسويق بوزن 500 غ . المطلوب حساب كمية الأعلاف و الزريعة المطلوبة في هذه المسمكة علماً أنه تتوفر المعلومات التالية :

 

الناتج السمكي الطبيعي في الأحواض 180 كغ / هـ ، الخلطة السمكية العلفية المستخدمة في تغذية الأسماك مؤلفة من 40 % كسبة عباد الشمس ( معامل التحويل
4 ) و 20 % ترمس ( معامل التحويل لها 5 ) و 20 % كسر قمح ( معامل التحويل لها 4 ) و 20 % كسبة قطن ( معامل التحويل لها 6 ) . و وزن الإصبعيات 25 غ و نسبة البقاء على الحياة 90 % .

أ . يحسب معامل التحويل الغذائي للخلطة العلفية :

ب . تحسب الكمية المطلوبة من الأعلاف الاصطناعية :

ك = ( ن _ نَ ) × م × هـ ( حذفت س لعدم وجود تسميد )

= ( 1200 _ 180 ) × 4.5 × 250 = 1147 طن .

ج . تحسب عدد الزريعة المطلوبة :

فرد 

تحضير الخلائط العلفية

عند تحضير الخلائط العلفية للأسماك يؤخذ دائماً بالحسبان نوع السمك المراد تقديم العلف له و مرحلة النمو و الاحتياجات الغذائية له و على أساسه يتم تحضير الخلائط العلفية و تحديد قطر المضغوطات العلفية Pellets التي تتناسب مع فتحة الفم .

و يراعى عند تحضير الخلائط العلفية احتوائها على كافة المركبات الغذائية التي تغطي الاحتياجات الحافظة و النمو و يركز على هذه الاحتياجات بالنسبة للأمهات المجهزة لعملية التكاثر و الفراخ الصغيرة و يجب احتواء هذه الخلطات علة كميات مناسبة من البوتين و الكربوهيدرات و الدهون و الفيتامينات و الملاح المعدنية كما يراعى إضافة المضادات الحيوية إما كوقاية أو لمعالجة بعض الأمراض التي قد تظهر في المزرعة إضافة لمضادات الأكسدة و التزنخ و المواد اللاصقة كي تتيسر عملية ضغط المكونات العلفية على شكل حبيبات .

عند تحضير الخلائط العلفية أول ما ينظر في هذه الخليطة تحقيق التوازن البروتيني المطلوب كون البروتين هو العنصر الأساسي و الأكثر كلفة لذلك يعمل تحقيق التوازن فيه بطريقة المربع و من ثم يتم موازنة بقية العناصر و المكونات الغذائية على نفس الطريقة و يجب عدم تجاوز الحد الكلي للتركيب .

….. افتراض لدينا مادتين الأولى هي الذرة نسبة البروتين فيها 11 % و فول الصويا نسبة البروتين فيه 43 % و المطلوب عمل خليطة علفية على أن يتم إنتاج خلطة علفية نسبة البروتين فيها 30 % .

باستخدام طريقة المربع نرسم مربعاً و نضع تركيز البروتين في الذرة و فول الصويا في زاويتي المربع اليسر و نضع نسبة البروتين المطلوبة 30 % في مركز المربع و نطرح نسبة البروتين من المركب الذي نسبته أعلى فنحصل على رقم نضعه في الزاوية المقابلة كما في المثال التالي . 

و من المربع السابق نجد أنه لتكوين خليطة تحتوي على 30 % بروتين من المادتين السابقتين يلزمنا مزج ( 13 كغ ) من الذرة أي 40.6 % مع 19 كغ من الصويا أي 59.4 % .

ثم توازن بقية العناصر الغذائية في الخلطة و تطحن و يضاف لها مواد لاصقة لعمل مضغوطات ثم تضغط بالأقطار المناسبة حسب نوع السمك و مرحلة النمو .

 

السابق
اصطفاء الأسماك وطرق تحسين نوعية نسلها في المزارع الكاربية
التالي
فسيولوجيا الهضم عند الأسماك

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.