تأثير كمية الري على مردودية الطماطم

الماء هو أساس الحياة على سطح الكرة الأرضية فبدونه لا يستطيع أن يعيش أي كائن حي سواء كان إنسان، حيوان أو نبات.

و تؤكد الشواهد و الدلائل على استخدام الري منذ العصور القديمة لتوفير الموارد المائية اللازمة للتوسيع الزراعي،وبمرور العصور اخترعت أنظمة ري مختلفة تسمح بالاستغلال العقلاني للمياه من جهة و توفير كميات المياه المناسبة للمزروعات على طول دورة حياتها من جهة أخرى

للري أهمية كبيرة في محصول نباتات الخضر , فقد يزيد من المحصول أو ينقص تبعا لانتظامه والعناية به , فإن لم تحظ نباتات الطماطم مثلا بنصيبها الكافي من الماء فإن سرعة إنتظام الخلايا تقل ويقل معها النمو الخضري. وعلي ذلك لايمكن لنباتات الطماطم ادخار كمية كافية من المواد الكربوهيدراتية والبروتينية , فيقل الأثمار والمحصول تبعا لذلك وبجانب ذلك يترتب علي قلة المياه لنباتات الطماطم سحب بعض الماء الموجودة بالثمار فينشأ عن ذلك نقص في الحجم ويؤدي ذلك بدوره إلي نقص المحصول .

لذا أردنا من خلال بحثنا هذا الوصول إلى غاية معرفة الكمية المناسبة لنمو جيد لنبات الطماطم و تحقيق مردودية عالية،ووضعناه تحت  العنوان التالي :

*تأثير كميات الري على مردودية نبات الطماطم*

 حيث  طرحنا الإشكالية التالية:

  • هل كميات الري تؤثر على مرد ودية الطماطم؟

الفرضيات:

  • كميات الري تؤثر على انتاج (مردودية)الطماطم .
  • إن زيادة كميات الماء عن الحد المطلوب يؤدي إلى تعرض النبات إلى أمراض ،وكذا التغير في الطعم.
  • نقص الماء يؤدي إلى جفاف النبات و كذا إنتاج قليل.

و من أجل تنظيم عملنا و تعميم الفائدة فقد نظمنا خطة عمل منسقة كمايلي :

*جانب نظري : قمنا فيه بإعطاء دراسة شاملة لنبات الطماطم واهمية الري و مختلف الأمراض التي تصيب هذا النبات استنادا الى الكتب المتوفرة وقسمناه الى 03 فصول كما يلي:

  • دراسة نبات الطماطم ( تصنيفه، احتياجاته، دورة حياته،…….).
  • الري و أنواعه.
  • الأمراض التي تصيب الطماطم.

*جانب تطبيقي: و فيه قمنا استنادا للإشكالية المقدمة في البداية و محاولة منا لتأكيد الفرضية المطروحة إلى تجربة قمنا فيها بتقسيم أحواض و غيرنا كميات الري  و تابعنا الإنتاج طول فترة حياته وصولا الى تحديد المردودية في كل الاحواض ثم مقارنتها و في الاخير الاستنتاج العام و الاقتراحات و التوصيات..

 

الملخص:

يعد الطماطم من أهم محاصيل الخضر وهذا راجع لقيمتها الغذائية و الاستشفائية ،ومن خلال دراستنا هذه حاولنا معرفة مدى تأثير كميات الري على مردودية نبات الطماطم .

ومن خلال تجربتنا هذه وجدنا أن نبات الطماطم يعطي أعلى إنتاج و ثمار جيدة عند كمية ري 150ل لكل 12م2، وينخفض الانتاج عند 100ل لكل12م2 كحد أدنى وعند 200ل لكل12م2 كحد أقصى و ثمار غير مقبولة .

 الملخص بالفرنسية:    

                 La tomate est le légume le plus important des cultures et cela est dû à sa valeur nutritionnelle et thérapeutique, et à travers cette étude nous avons essayé de déterminer l’effet des quantités de l’irrigation sur le rendement de plante de tomate.
De notre expérience, on a constaté que le plante de tomate donne la plus grande production et des bonne fruits lorsque la quantité de l’irrigation de 150 L pour chaque 12 m 2, et la production réduite à 100 L par 12 m 2 minimum et à 200 L pour 12 m 2 maximum et les fruits ne sont pas acceptables.

الملخص بالانجليزية:

The tomato is the most important vegetable crop and this is due to its nutritional and therapeutic value, and through this study we tried to determine the effect of amounts of irrigation on the yield of tomato plant.
From our experience, it was found that the tomato plant gives the highest production and good fruit when the amount of irrigation of 150 L for each 12m2, and reduced production by 12 m 2 to 100 L minimum and 200 L for 12 m 2 maximum and the fruits are not acceptable.

 

              الفهرس

مقـــدمة

** الجــانب النظــري**

الفصل الاول: دراسة نبات الطماطم
دراسة نبات الطماطم
موطن و تاريخ الطماطم
تعريف نبات الطماطم
استعمالات و فوائد الطماطم الطبية
تصنيف الطماطم
الأصناف
القيمة الغذائية
الأهمية الاقتصادية
الوصف النبـاتي
الجذور
الساق
الأوراق
الأزهار
النورات
التلقيح والإخصاب
دورة حياة نبات الطماطم
مرحلة الإنبات
مرحلة النمو الخصري
مرحلة الإزهار
مرحلة الإثمار
الاحتياجات البيئية التى تؤثر على المحصول
التربة المناسبة
الضوء
الحرارة
الرطوبة
التهوية
التسميد
الري
زراعة نبات الطماطم
زراعة البذور
مسافات الزراعة
تخطيط الأرض
ميعاد الزراعة المناسب
طرق الزراعة
الزراعة في سطور في أحواض
الزراعة على خطوط
الزراعة على المصاطب
كيفية زراعة الطماطم
اختــيارالتقاوي
كمية البذور
معاملة البذور
زراعة البذور
إنتاج الشتول
اختيار وتحضير أرض المشتل
إعداد الأرض لزراعة المشتل
الزراعة فى الأرض المستديمة
خدمة الشتول
تقسية وقلع الشتول
تربية النباتات على دعامات
أعمال الرعاية
الترقيع
العزق
النضج
الجني
الحصاد
المردودية
التخزين

 

الفصل الثا ني:الـــــري
الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــري
تعريف الـــري
انواع الري
الري السطحي
الري السطحي التقليدي
الري السطحي المتطور
الري بالرش
الري بالرش التقليدي
الري بالرش الممكن
الري بالتنقيط
كيفية اختيار الطرق المناسبة للري
طبوغرافية الأرض
مواقع قطاع التربة
المدة بين الريات
كمية المياه المتوفرة ونوعيتها
نوع المحصول
طريقة الري المثلى
تاثير الماء على النمو المباشر
تاثير الماء على النمو(غير مباشر)
العلامات التى تظهر اذا اختل توازن الماء

 

الفصل الثالث: الامراض التي تصيب الطماطم
الأمراض التي تصيب الطماطم
الأمراض الفطرية التي تصيب الطماطم
البياض الدقيقي
الأعراض
المسبب المرضي
المكافحة
اللفحة المتأخرة أو الفايتوفثرا
الأعراض
المسبب المرضي
الوبائية والانتشار
المكافحة
اللفحة المبكرة
الأعراض
المسبب المرضي
دورة المرض والوبائية
المكافحة
الأمراض البكتيرية
تبقع الأوراق أو النمش
المسبب
الاعراض
الجرب او التبقع البكتيري
المسبب
الاعراض
المكافحة
الامراض الحشرية
الذبابة البيضاء
دورة الحياة
أعراض الإصابة
المكافحة

 

 

 

 

** الجــانب التطبيـقي**

 

الفصل الأول: بطاقة لمكان التربص
بطاقة لمكان التربص
التعريف بمنطقة مطيريحة
تعريف بالمستثمرة الفلاحية
الموقع و المساحة
التمويل والتسيير
دراسة المناخ
الأمطار
درجة الحرارة
اليد العاملة
العتاد الفلاحي
الإنتاج النباتي
الانتاج الحيواني
مصدر المياه

 

 

الفصل الثاني: الأعمال التطبيقية في المزرعة
الأعمال التطبيقية التي أجريت في المزرعة
الأعمال الفلاحية التي أجريت في المستثمرة
معرفة الخصائص الكيميائية
تهيئة التربة
الحرث العميق
التسميد
الحرث السطحي
تقسيم قطعة الارض
عينة البحث
الكمية المستعملة
موعـد الشـتل
التشتيــــل
عمليات الرعاية
الـــــري
العـــــزق
التسميـــــد
التسنيـــــد
التقليـــــم
النضج والحصاد
متابعة المحصول
تفسير الأعمدة البيانية لمتوسطات الطول
حساب المردودية
تفسير البيـــان
الاستنتاج العــام
الاقتراحات والتوصيات

الجــانب النظــري

 

الفصل الاول: دراسة نبات الطماطم

 

الفصل الثا ني:الـــــري

 

الفصل الثالث: الامراض التي تصيب الطماطم

 

الجــانب التطبيـقي

 

1.1 –  بطاقة لمكان التربص:

1.1.1 –التعريف بمنطقة مطيريحة: لقد قمنا بدراستنا لهذا الموضوع في منطقة مطيريحة التي تمتاز بطابعها الفلاحي بالدرجة الأولى والرعوي بالدرجة الثانية وتقع منطقة مطيريحة عبى الطريق الرابط بين بلدية الادريسية وبلدية عين الشهداء وتبعد بحوالي 8 كلم عن بلدية الادريسية ، كما تحتوي هذه المنطقة على أكثر من40 مستثمرة فلاحيه وتقدر مساحتها الإجمالية بالتقريب 1000 هكتار يحدها شمالا منطقة بوسيف وجنوبا مرتفع زريقات وشرقا الواد المالح وغربا منطقة الشعيبة

كما تعتبر معظم أراضيها رملية طينية ولها عدة منحدرات

2.1.1 – تعريف بالمستثمرة الفلاحية:

أ – الموقع و المساحة: تقع المستثمرة في مطيريحة يحدها شمالا مستثمرة السيد خضراوي عبد القادر و في الشمال الشرقي مستثمرة السيد بوفريقش عبد القادر وشرقا مستثمرة السيد خضراوي المبروك وجنوبا مستثمرة السيد خضراوي لخضر وغربا الطريق وتبلغ مساحتها الاجمالية 7هكتار و78 آر و30 سنتي آرموزعة كالتالي: 2 هكتار اشجار، 2هكتار زراعة خضراوات والبقية لزراعة الحبوب ، خصصنا من هذه المساحة ثلاثة احواض لزراعة الطماطم.

ب – التمويل والتسيير: تمويل ذاتي

ج – دراسة المناخ:

الأمطار: إن كمية الأمطار المنتظمة المدروسة تكون ابتدءا من شهر نوفمبر الى شهر ماي وعدد ايام الامطار تقدر حوالي 65 يوم في السنة

 

جدول رقم (02) : يمثل متوسط كمية الأمطار الشهرية والسنوية من سنة 1998 الى سنة 2009 .

الأشهر010203040506070809101112النسبة
المتوسط الشهري بالمم 

23.70

 

18.81

 

15.75

 

20.17

 

26.40

 

10.58

 

8.80

 

23

 

36.75

 

28.82

 

26.75

 

31.27

 

 

22.75

                                                        المصدر: محطة الرصد الجوي بالجلفة 2009

درجة الحرارة م                                                                  التساقط مم

 

: يمثل منحنى غوسن

شكل رقم 02 : يمثل منحنى غوسن

 

درجة الحرارة:

ان درجة الحرارة في المنطقة متباينة حيث نسجل اقل متوسط الحرارة لمعدل درجة

11 سنة (1998/2009) في شهر جانفي بدرجة 4.45°م واعلى متوسط لها في شهر

جويلية بدرجة 27.40°م ويوضح ذلك الجدول رقم (03):

جدول رقم (03): معدل درجة الحرارة من سنة 1998 إلى سنة 2009.

الأشهر010203040506070809101112
درجة الحرارة الدنيا 

0.14

 

1.38

 

3.62

 

6.45

 

10.91

 

15.82

 

19.13

 

18.58

 

14.57

 

10.41

 

4.24

 

1.22

درجة الحرارة القصوى 

9.77

 

11.61

 

15.95

 

17.40

 

21.90

 

30.68

 

34.60

 

33.37

 

27.25

 

21.88

 

14

 

9.77

درجة الحرارة المتوسطة 

4.45

 

5.99

 

9.88

 

13.09

 

14.41

 

23.9

 

27.40

 

26.60

 

20.87

 

16.07

 

8.89

 

5.23

                                                المصدر: محطة الرصد الجوي بالجلفة 2009

– معدل السنة لدرجة الحرارة الدنيا 8.48 °م

– معدل السنة لدرجة الحرارة القصوى 20.68°م

– معدل السنة لدرجة الحرارة المتوسطة 14.73°م

من خلال الجدول نلاحظ إن معدل درجة الحرارة السنوي يقدر: 14.73°م ، وخلال فصل الصيف الذي يبدأ من منتصف شهر ماي الى نهاية شهر سبتمبر وأقصى حد سجل في شهر جويلية وقدر بـ: 34.60°م ، أما ادنى درجة الحرارة الدنيا فسجل في شهر جانفي وقدر بـ: -0.14°م ، ويتمثل الفصل الأكثر حرارة في شهر جوان، جويلية، اوت أما الاكثر برودة فيكون خلال شهر ديسمبر، جانفي ، فيفري.

المخطط المناخي لأومبارجي:**    

لهدف معرفة الطبقة البيومناخية لمنطقة الدراسة واعتمدنا على معامل أومبارجي حسب القانون التالي:

Q2= (P/ M– m) x 3.43

: معامل أومبارجي   Q2

:المتوسط السنوي للأمطار بالميليمتر p

: متوسط درجة الحرارة القصوى للشهر أكثر حرارة بالدرجة المئوية . M

: متوسط درجة الحرارة الدنيا للشهر أكثر برودة بالدرجة المئوية . m

بالتطبيق العددي لهذه القاعدة تتحصل على :

 

 يمثل المخطط المناخي لأومبارجي

                                      شكل رقم 03 : يمثل المخطط المناخي لأومبارجي

من البيان نستنتج بأن المنطقة المدروسة في الطابق البيوموناخي شبه جاف ذات شتاء بارد .

من الرسم البياني لغوسن و أومبارجي :

نميز على الرسم فترتين :

الفترة الأولى : وهي الفترة الجافة والتي تبدأ من أواخر الشهر الرابع إلى أواخر الشهر العاشر والممتدة لحوالي ستة أشهر .

الفترة الثانية : وهي الفترة الرطبة والتي تبدأ من الشهر الأول إلى غاية الشهر الرابع ومن أواخر الشهر العاشر إلى غاية نهاية الثاني عشر ( حوالي ستة أشهر ) .

د – اليد العاملة: نقوم بانجاز اعمالنا الفلاحية بانفسنا ، ماعدا اوقات الغرس والحصاد فاننا نقوم بالستعانة بعمال مؤقتين.

ه –  العتاد الفلاحي: يوجد بالمزرعة العتاد فلاحي يستعمل بصورة دائمة كما هو موضح في الجدول التالي:

جدول رقم (04): يمثل العتاد الفلاحي الموجود

نوع العتادالعدد
جرار

معول

رفش

مرشة

محاريث عميقة

محاريث سطحية

مضخة مياه

انابيب نقل المياه

خزان المياه

نقالة

بيت بلاستيكي

مضخة الادوية

01

20

20

01

01

01

01

400

01

02

02

02

                                                                                     المصدر: صاحب المستثمرة

الإنتاج النباتي: يخصص صاحب المزرعة مزرعته في انتاج  الاشجار المثمرة و الخضروات والحبوب موزعة كما يلي:

جدول رقم (05): يمثل الإنتاج النباتي

نوع النبات                   المساحة المزروعة بالهكتار
الاشجار المثمرة                          2
                الخضروات2
                الحبوب3 هكتار و78 آر

                                                                           المصدر: صاحب المستثمرة

الانتاج الحيواني:

يمارس صاحب المزرعة نشاط آخر في  مزرعته يتمثل في تربية الحيوانات كما هو موضح في الجدول التالي

جدول رقم (06): يمثل توزيع الانتاج الحيواني

نوع الانتاجالعدد
الغنم150 شاة
الارانب78 ارنب
الدجاج21 دجاجة
الأحصنة1 حصان

                                                                   المصدر: صاحب المستثمرة

-I2-8/ مصدر المياه: بئر ذاتي

2 – الأعمال التطبيقية في المزرعة:

    1.2 – الأعمال الفلاحية التي أجريت في المستثمرة :

قبل البدء في عملية التشتيل هناك عدة اعمال قمنا بها سبقت لكي نضمن نجاح العملية و سعيا منا لتحقيق الفرضية و اجابة عن تساؤلاتنا و هذه الاعمال تتمثل فيما يلي:

 معرفة الخصائص الكيميائية :

قمنا بتحليل عينة من الخليط الترابي  بمخبر المحافظة السامية للسهوب وسجلت النتائج التي          تمثل نسب بعض العناصرفي الخليط الترابي في الجدول رقم07

جدول رقم (07) : يمثل نتائج تحاليل التربة

       التحاليل

العينة

PHNTMOCLPppm
017.640.061.180.0053252.82

 

تهيئة التربة: لتهيئة التربة للتشتيل قمنا بتحضير التربة كما يلي:

الحرث العميق: قمنا بتقليب تربة الصوب بواسطة الجرار بحرث عميق(محراث القرص) حوالي 30 سم ثم نتركها معرضة لاشعة الشمس لمدة 20 يوم و ذلك لتعقيمها

التسميد: قمنا باضافة المادة العضوية و التي تتمثل في بقايا الحيوانات

الحرث السطحي: بعدما اضفنا المواد العضوية قمنا باعادة الحرث مرة ثانية لكن حرث سطحي بغرض خلطها

تقسيم قطعة الارض: بعد تسوية التربة و خلط المواد العضوية قمنا بالخطوة الموالية والمتمثلة في تقسيم القطعة الى ثلاثة احواض بحيث طول كل حوض هو 6م وعرضه 2م والبعد بين هذه الاحواض هو50 سم

عينة البحث :

إستعملنا كعينة للدراسة نبات الطماطم الذي  ينتمي الى العائلة الباذنجانية  (solanacées)  ولم نستطع تحديد الجنس و النوع بالضبط و كانت العينة المأخوذة عبارة عن طماطم مهجنة  اسمها: Hybrid tomato

-II1-8/ الكمية المستعملة :

قمنا بتحضير 120 شتلة من المرقد إلى الأحواض )الرعاية الدائمة (بعدما أصبحت جاهزة للشتل وذلك بعد حوالي تقريبا 40 يوم ، عندما بلغ حجمها طول قلم رصاص تقريبا بطول 20 سم و ذلك بعد إنتخابها وإلغاء الشتلات المريضة والمخدوشة أو التي مازالت صغيرة جدا

موعد الشتل : قمنا بعملية التشتيل بتاريخ : 05  مارس 2010

التشتيــل:

قبل عملية الشتل نقوم باختيار الفترة المناسبة وذلك مساءا عندما يكون الجو بارد ثم نوزعها على الأحواض بالتساوي بحيث  نشتل في كل حوض 40 شتلة  موزعة على 10 خط طوليا و04 خطوط عرضيا و البعد بين الشتلة و الاخرى 50 سم و بين السطر و الآخر 40 سم  كما يلي :

الحـوض (1) = 40 شتلـة

الحـوض (2) = 40 شتلـة

الحـوض (3) = 40 شتلـة

عمليات الرعاية :

تلى عملية التشتيل عدة اعمال من سقي وعزق وتسميد وغيرها ….من أجل رعاية النبات و متابعته على طول فترة حياة نبات الطماطم

الري :

تسقى شتلات الطماطم مباشرة بعد غرسها،ثم تعدل فترات السقي لتصبح رية كل 5-6 ايام  و بكميات ري مختلفة بين الأحواض الثلاثة ،واستعملنا مرشة يدوية لضبط الكميات المحددة لكل حوض حيث كانت كميات الري في كل حوض كما يلي:

الحـوض (1) =  100 لتر

الحـوض (2) =  150 لتر

الحـوض (3) = 200 لتر

و في نفس الوقت قمنا بتحليل مياه الري لمعرفة خصائصها الكيميائية والنتائج المتحصل عليها في الجدول رقم08 التالي :

جدول رقم(08): نتائج تحاليل مياه الري

التحاليل

العينة

PHCI mg/l
017.5671

 

العزق :

نقوم بعزق سطح التربة يدويا بواسطة العتلة مرتين خلال حياة الطماطم وهي عملية ضرورية تساعد الجذور على التنفس والتوغل داخل التربة وزيادة حجم الطماطم بالإضافة إلى تحسين صرف الماء الجيد داخل التربة, ويتم نزع الأعشاب عند ظهورها في التربة خلال مدة حياة النبات بإستعمال العتلة ، ويستحسن عدم ترك الأعشاب الضارة مدة طويلة مع المحصول

 

التسميد :

قمنا بإضافة الأسمدة العضوية في البداية قبل عملية الشتل كما ذكرت أنفا في البداية و من أجل مساعدة النباتات على النمو الخضري والجذري حيث قمنا بإضافة الأسمدة (NPK) لجميع الأحواض بعد الغرس بنفس الكميات على فترتين هما:

  • فترة النمو الخضري:

نيترات الامونيوم………………..90غ

سوبر فوسفات………………….90غ

سولفات البوتاسيوم…………….360غ

  • فترة الازهار و عقد الثمار:

نيترات الامونيوم……………….135غ

سوبر فوسفات…………………180غ

سولفات البوتاسيوم……………..540غ

ثم نوقف العملية قبل الحصاد بشهر

التسنــيد :

و تكون باستعمال الخيط حيث نقوم بربط أسفل النباتات إلى الأعلى  و ذلك من أجل رفع النبات عن الارض و تسهيل العمليات الزراعية.

   التقلــــيم :

قمنا بقطع الأوراق الاولى الملامسة للتربة لتفادي نقل الأمراض ونزع البراعم الابطية و ذلك لتحديد النمو الخضري للتبكير ورفع الإنتاج.

النضج والحصاد:

من بين أهم علامات نضج الطماطم هو تلون الثمار باللون الاخضر و الاحمرو كلا الحالتين نستطيع فيها الجني و ذلك حسب الغرض و نحن قمنا بالقطف بعد تلونها بالاحمر حيث كانت عملية الحصاد في اواخر جوان و بداية جويلية  بعد مرور 6 أشهر بواسطة اليد .

متابعة المحصول :  

قمنا بالمتابعة الميدانية لنبات الطماطم في الأحواض الثلاثة و ذلك بتسجيل النتائج المحصل عليها و بما أن العدد كبير لم نستطيع إحصاؤه كاملا فقد قمنا بأخذ 10 عينات لإجراء  القياسات لمتابعة مختلف مراحل تطور نبات الطماطم من كل حوض .

1- خلال شهر مارس: اكتفيت في هذا الشهر بالملاحظة فقط و تعويض الشتلات في كل حوض التي ضاعت

2- خلال شهر افريل : قمنا في هذا الشهر بقياس طول الشتلات في كل حوض من أجل ملاحظة تطور طول الشتلات.

الحوض (1):

               جدول رقم (09): يمثل نتائج تطور طول الشتلات لشهر أفريل في الحوض (01)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)30313436353240333938

 

– لاحظنا نقص نمو نبات الطماطم ويتراوح طول النبتة  من 30 الى 40 سم .

– متوسط طول الشتلات في الحوض (1) هو =34.8 سم

الحوض (2):

      جدول رقم (10): يمثل نتائج تطور طول الشتلات لشهر أفريل في الحوض(02)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)55525658596054536157

– لاحظنا نموا لنبات الطماطم جيد يتراوح طول النبتة من 52 إلى 61 سم.

– متوسط طول  الشتلات في الحوض (2) هو :56.5 سم .

الحوض (3) :      

               جدول رقم (11): يمثل نتائج تطور طول الشتلات لشهر أفريل في الحوض (03)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)45495153555857565954

 

– لاحظنا نمو لنبات الطماطم و يتراوح طول النبتة من 45 إلى 59 سم.

– متوسط طول الشتلات في الحوض (3) هو:53.7  سم.

3- خلال شهر ماي: قمنا في هذا الشهر بقياس طول الشتلات في كل حوض من أجل طول ملاحظة تطور الشتلات و حساب عدد العناقيد في نفس الوقت و ذلك في اواخر هذا الشهر

الحوض (1) :

         جدول رقم (12): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر ماي في الحوض (01)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)82858483908988919089
عدد العناقيد2312323421

 

– لاحظنا نقص النمو ويتراوح متوسط طول النبتة  من 82 الى 91 سم

– متوسط طول الشتلات:87.1 سم

– متوسط عدد العناقيد في الحوض (1) هو =2.3

الحوض (2):

جدول رقم (13): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر ماي في الحوض (02)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)110115116120121118119120117118
عدد العناقيد4354345645

 

– لاحظنا نمو جيد لنبات الطماطم و يتراوح طول النبتة  من 110 إلى 121 سم.

– متوسط طول الشتلات: 117.4 سم

– متوسط عدد العناقيد في الحوض (2) هو :4.3

الحوض (3) :

جدول رقم (14): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر ماي في الحوض (03)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)101103108107100109110105106104
عدد العناقيد3443543344

 

– لاحظنا نمو لنبات الطماطم و يتراوح طول النبتة من 100 إلى 110 سم و النمو الخضري

– متوسط طول الشتلات:105.3 سم

       – متوسط عدد العناقيد في الحوض (3) هو :3.7

4- خلال شهر جوان: قمنا في هذا الشهر بقياس طول الشتلات في كل حوض من أجل ملاحظة تطور الشتلات من حيث عدد العناقيد و النتائج مسجلة في الجدول رقم(14)

الحوض (1) :

                جدول رقم (15): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر جوان في الحوض (01)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)99101100108107105110111112109
عدد العناقيد4564677657

– متوسط طول الشتلات:106.2سم

– متوسط عدد العناقيد:5.7

الحوض (2) :  

                 جدول رقم (16): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر جوان في الحوض (02)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)165159160166170167168171167169
عدد العناقيد87678898910

 

– متوسط طول الشتلات:166.2سم

– متوسط عدد العناقيد: 8.0

الحوض (3) :

                جدول رقم (17): يمثل نتائج تطور عدد العناقيد لشهر جوان في الحوض (03)

عدد الشتلات01020304050607080910
الطول (سم)1621651601661671638163161162165
عدد العناقيد6567879567

 

– متوسط طول الشتلات:163.9 سم

– متوسط عدد العناقيد : 6.6 و ظهور التعفن وكثرة الفطريات

5- خلال شهر جويلية: قمنا في هذا الشهر بعملية الحصاد في كل حوض و حساب عدد الثمار كما يلي:

الحوض (1):

جدول رقم (18): يمثل نتائج تطور عدد الثمار لشهر جويلية في الحوض (01)

النبتة01020304050607080910
عدد الثمار(بالحبة)29302728272830262927

 

– لاحظنا نقص نمو الثمار و تصلبها أي جفافها ويتراوح متوسط عددها من 27 الى 30 حبة

– متوسط عدد الثمار في الحوض (1) هو:28.1

الحوض (2):

               جدول رقم (19): يمثل نتائج تطور عدد الثمار لشهر جويلية في الحوض (02)

النبتة01020304050607080910
عدد الثمار(بالحبة)33303134323331343530

 

– لاحظنا نمو جيد لنبات الطماطم وبحجم مقبول و يتراوح طول النبتة من 30 إلى 35.

– متوسط عدد الثمار في الحوض (2) هو : 32.3 

  

الحوض (3):

               جدول رقم (20): يمثل نتائج تطور عدد الثمار لشهر جويلية في الحوض (03)

النبتة01020304050607080910
عدد الثمار(بالحبة)28303228313229303130

 

– لاحظنا نمو غير طبيعي لنبات الطماطم بحيث كانت الثمار أغلبها فائقة النضج و يتراوح عددها من 28 إلى30 حبة .

– متوسط عدد الثمار في الحوض (3) هو:30.1

وقد سجلت عدة ملاحظات  خلال المتابعة هي كما يلي :

  • نمو الشتلات بعد شهر ونصف تقريبا من شتلها .
  • ضياع بعض الشتلات في الأحواض بنسب مختلفة :

الحوض (1):05 شتلات.

الحوض (2): 02 شتلات.

الحوض (3): 07 شتلات .

و من اجل تلخيص النتائج تطور نمو نبات الطماطم و كذا مقارنتها في الأحواض الثلاثة أنجزنا أعمدة بيانية لكل شهر وذلك باستعمال متوسطات الطول، متوسطات عدد العناقيد، ومتوسطات عدد الثمار:

 

3-compressor

 

تفسير الأعمدة البيانية لمتوسطات الطول :

من خلال متابعتنا لنمو طول النبات و تكاثر الجزء الخضري مع ظهور عدد العناقيد إلى الثمار للعينات الثلاثة خلال طول الفترة الممتدة من شهر افريل إلى أوائل شهر جويلية لاحظنا مايلي :

– الحوض (1): كان متوسط نمو ضعيف للطول و الجزء الخضري حيث سجل عدد عناقيد اقل من الحوض (2و3) أما الثمار فكانت ضامرة و صغيرة ومتصلبة، و هذا راجع لنقص كمية الري(100ل)  التي لم تلبي حاجيات  النبات ،حيث أثرت على امتصاص العناصر الغذائية مما قلل من عملية التركيب الضوئي، فالنبات لا يستطيع امتصاص العناصر المعدنية اللازمة للتصنيع دون تحللها في الماء

– سجل في الحوض(2): أعلى عدد عناقيد و كانت الثمار كلها بحالة جيدة و حمراء وتقريبا ذات حجم واحد، و ذلك راجع لان كمية الري (150ل) تتناسب مع احتياجات نبات الطماطم لذا حققت التوازن المائي بين عملية النتح و الامتصاص فارتفعت معدلات التركيب الضوئي، مما سمح للنبات بنمو أفضل.

– أما الحوض (3): فلاحظنا نمو عادي للنبات في البداية لكن الثمار الناتجة كان اغلبها فائق النضج و رخوة و انتشار التعفن بها، رغم أن كمية الري كانت الأعلى (200ل) وهذا راجع لاختلال التوازن المائي داخل النبات حيث أصبح الماء الممتص أعلى من معدل النتح الطبيعي للنبات مما أدى إلى سوء النضج ، و زيادة في عدد الشتلات التالفة.

حساب المردودية :

عند القيام بعملية الحصاد قمنا بحساب 100 حبة من كل حوض واستنتاج متوسط وزن الحبة الواحدة لكل حوض حيث وجدنا متوسط وزن الحبة الواحدة كما يلي :

  • في الحوض (1) : 98غ .
  • في الحوض (2) : 200غ.
  • في الحوض (3) : 185غ.

 

و لحساب المردودية لكل حوض قمنا بإجراء العمليات التالية :

 

الحوض (1):

حساب المردودية : م = متوسط وزن الثمرة × عدد الشتلات × متوسط عدد الثمار في الشتلة

التطبيق العددي:

(م) = 98غ × 40 × 28.1= 110152 غ =110.152 كغ

الحوض (2):

حساب المردودية: م = متوسط وزن الثمرة × عدد الشتلات × متوسط عدد الثمار في الشتلة

التطبيق العددي:

(م) = 200غ × 40 × 32.3 = 258400 غ = 258.4  كغ

الحوض (3):

حساب المر دودية: م = متوسط وزن الثمرة × عدد الشتلات × متوسط عدد الثمار في الشتلة

التطبيق العددي:

(م) = 185غ × 40 × 30.1 = 222740 غ = 222.74 كغ

 

4-compressor

 

-II 2-10/تفسير البيان :

– الحوض (1): كانت عيناته اقل مرد ودية التي قدرت ب:110.152 كغ و كانت الثمار صغيرة هذا راجع لنقص الماء اللازم لحدوث عملية التغذية بشكل جيد فأدى لضمورها ، ونتج هذا عن قلة تصنيع المادة الغذائية.

– عينات الحوض(2): سجلنا مرد ودية تقدر ب: 258.4 كغ و كانت الثمار بحجم مقبول وذلك راجع لتوفر الشروط المناسبة من كمية ري و تسميد والرعاية.

– الحوض (3): سجلنا مرد ودية تقدر ب: 222.74 كغ وذلك راجع لزيادة الماء الذي ساعد على هجرة المواد المصنعة إلى الثمار بكثرة مع قوة الماء مما زاد نسبة تلف الشتلات وتعرضها للعفن و التي كانت عالية عن الحوض (1) و(2) نتيجة لزيادة الرطوبة.

 

-II 2-11/الاستنتاج العام:

يعد نمط الري المتبع في الزراعة و كذا كميات الري عامل محدد لإنتاج أي محصول، فقد ثبت من خلال البحث أن أعلى معدل لإنتاج الطماطم كما ونوعا يحدث عند :

150ل لكل 12 م2، وهذا راجع لان النبات عند هذا الحد يقوم بأعلى معدلات للتركيب الضوئي و بالتالي تصنيع اكبر كمية من المادة الجافة ،مما يعطينا عدد كبير من الثمار السليمة وبالطعم المطلوب.

أما نقصان كمية الري عن 150ل لكل 12 م2،  يضعف النبات لأنه لا يستطيع امتصاص العناصر الضرورية للتصنيع، مما يعطينا ثمارا صلبة واقل حجما .

وتعد الرطوبة الزائدة اكبر مخاطر ثمار الطماطم إذ على الرغم من الحصول على مرد ودية لا بأس بها وثمار كبيرة إلا أنها تكون رخوة مما تكون غير مقبولة في السوق ، كما تسبب تلف عدد كبير من الثمار لتعرضها للإصابة بالعفن .

 

 

-II 2-12/الاقتراحات والتوصيات:

من خلال عملنا الرامي الى مدى تأثير كمية الري على مردودية الطماطم فقد استخلصنا عدة اقتراحات و توصيات كلها مستنبطة من متابعتنا للمحصول كما يلي :

  • احترام كميات الري المناسبة لنبات الطماطم.
  • إجراء دراسة عن متطلبات الصنف المزروع من الطماطم مثل: التربة، كميات الري، كميات التسميد، مسبقا لتفادي الخسائر.
  • تفادي الرطوبة الزائدة لأن لها أضرار على الثمار و تكون غير مقبولة في السوق.
  • تفادي نقص الماء لما له من أضرار تتمثل في جفاف و صلابة الثمار.
  • تحليل التربة قبل الزراعة لمعالجة النقائص قبل عملية الزراعة.
  • تحليل مياه الري لتحديد درجة الملوحة.

 

 

الخاتمة

تعد الزراعة من القطاعات الحيوية في اقتصاد أي دولة، ونظرا للزيادة المستمرة  في عدد سكان العالم، فان الأمر يتطلب ضرورة التوسيع في استصلاح و استزراع أراضي جديدة، مع العمل الدائم على تحسين إنتاجيتها من خلال تطوير أساليب الزراعة و من اجل زيادة معدلات إنتاج الغذاء لتحقيق الأمن الغذائي لشعوب العالم.

وهذا لن يتم إلا بتوفير الماء اللازم لري مساحات الأراضي الجديدة، ولذا يجب التطوير الدائم لأنظمة السقي بهدف  ترشيد استخدام مياه الري مع الأخذ بعين الاعتبار الحفاظ على الموارد المائية  فقد ثبت بالبحث أن كمية الري هي عامل محدد  في إنتاج الطماطم فالتغيير في كميات الري أدى إلى تباين كبير في كميات الإنتاج و كذا نوع المحصول .

لذا فان احترام كميات الري الخاصة بكل محصول يحقق توازن معادلة منتوج وفير و جيد مع المحافظة على الثروة المائية.

 

 

 

تحميل  PDF هــنــا

او

Picture10-compressor

كلمة السر لفك الضغط

agronomie.info

الهندسة الزراعية

 

 

 

 

 

Advertisements

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليق 1

  1. عبد السلام يقول

    السلام عليكم
    بارك الله فيكم على الموضوع
    نريف فقط تنبيها
    هناك الكثير من الفلاحين يستعملون نسبا كثيرة من الاسمدة والمتحللة في المياه و يقومون بالري و ريوفرون حجما كبيرا و ووزنا كثيرا
    الا ان القيمة الغذائية ما تصل الى ربعها
    و كذا التنبيه على الري للطماطم او بالاحرى الثمار الثقيلة الوزن كي لا يكون الري الكثير عائقا على حمل وزنها بالتمام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.