علم التربة - مذكرات تخرج

تأثير تطبيق تقنية الخشب الغصني المجزأ على بعض خواص التربة و نبات البطاطا صنف Kuroda ونبات الفول صنف Hista

تأثير تطبيق تقنية الخشب الغصني المجزأ على بعض خواص التربة و نبات البطاطا صنف Kuroda ونبات الفول صنف Hista

تعد الزراعة من القطاعات الحيوية في اقتصاد دول العالم، ونظرا للزيادة المستمرة في عدد سكان العالم فان الأمر يتطلب ضرورة التوسيع في استصلاح و استزراع أراضي جديدة من اجل زيادة معدلات إنتاج الغذاء لتحقيق الأمن الغذائي للشعوب.

تتباين التربة إلى حد كبير في أرجاء العالم وخاصة تربة المناطق الجافة وشبة الجافة إذ تعاني من نقص في العناصر الغذائية الأساسية لنمو المحاصيل الزراعية، بالإضافة إلى أن قدرتها على الإحتفاظ بالماء ضعيف جدا، مما أدى إلى زيادة معدلات استخدام الأسمدة الكيميائية بهدف الحصول على أعلى إنتاجية، لكن نتيجة الإفراط باستعمال هذه المواد بدأ المزارعون يلاحظون مشاكل في الإنتاج من سنة لأخرى كما لاحظوا تغير في قوام أراضيهم من سيء إلى أسوأ، ونتيجة لهذه الأثار السيئة الناتجة من إستخدام المواد الكيميائية اتجه الإهتمام في كثير من دول العالم لتشجيع الإنتاج العضوي.

ونظرا للاهتمام الكبير في الآونة الأخيرة بنوعية المنتج الغذائي، وقضايا سلامة الغذاء ازداد الاهتمام بالمغذيات ذات الأصل العضوي ومن هنا اتت فكرة تطبيق تقنية الخشب الغصني المجزأ والمتمثلة في فروع وأغصان الأشجار الناتجة من عمليات التقليم والبقايا النباتية المتساقطة على الأرض وذلك للاستفادة منها في قطاع الزراعة كسماد أخضر بدلا من حرقها وتلوث الجو بها ولذا فهي تلعب دورا مهما في التقليل من co2الجوي ،كما تعمل على إعادة التنمية للنشاطات البيولوجية للتربة وتحسين خواصها الفيزيائية والكيميائية والحيوية وتنظيم pHالتربة مما ينعكس على نشاط الكائنات الحية بها التي تساهم في تحسين بنائها إضافة لذلك تزيد في محتوى التربة من المواد العضوية وجعلها بصورة سهلة الإمتصاص من طرف النبات والتي بدورها تلعب دورا مهما في مختلف مراحل حياته وإعطاء منتوج جيدا كما ونوعا ينعكس إيجابيا على الاستهلاك البشري و صحة الإنسان.

تعتبر تربة ولاية الوادي من التربة الرملية بالدرجة الأولى والتي تعاني انعدام في المواد العضوية إلا أنها تعد من الولايات الرائدة في الإنتاج الفلاحي خاصة منتوج البطاطا في السنوات الأخيرة وذلك بالاستعمال المكثف للأسمدة الكيميائية لتحقيق هذه الكفاءة العالية لهذا المنتوج، ولأهمية هذا المحصول والدور المهم الذي يلعبه في الأمن الغذائي وتغذية الإنسان جاءت فكرة انتاجه وفق نظام الزراعة العضوية لما تتمتع به من مزايا في إعطاء انتاج جيدا وصحيا، ومن هنا طرحت الإشكالية التالية:

  • فما مدى تأثير تقنية الخشب الغصني المجزأ على الخواص الفيزيائية والكيميائية للتربة ؟
  • وما مدى تأثيرها على الصفات الخضرية لنبات الفول ونبات البطاطا ؟

مقدمة عامة

وعلى إثر هذا تطرقنا إلى دراسة تأثير تطبيق تقنية الخشب الغصني المجزأ باستعمال فروع وأغصان أشجار الزيتون Olea europaea.Lوأشجار الليوسينا Lucaena leucocephalaعلى بعض خواص التربة و نبات البطاطا صنف Kurodaونبات الفول صنف Histalحيث قسم العمل إلى جزأين كما يلي:
جزء نظري يشمل :

* الفصل الأول عموميات حول التربة
* الفصل الثاني التعريف بتقنية الخشب الغصني المجزأ
* الفصل الثالث عموميات على نبات البطاطا ونبات الفول

وجزء تطبيقي يشمل :

* الفصل الأول المواد وطرق العمل
* الفصل الثاني تحليل النتائج ومناقشته

المصدر:

عبيد, دليلة ، الشايب, زينب 2015 .Kuroda ونبات الفول صنف Histal تأثير تطبيق تقنية الخشب الغصني المجزأ على بعض خواص التربة و نبات البطاطا صنف.

تحميل مذكرة التخرج كاملة PDF.

السابق
نبات الفول صنف Histal
التالي
أھمیة زراعة الزیتون في العالم

اترك رد