تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على النمو والإنتاج

تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على النمو والإنتاج
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

تشكل الأسمدة العضوية مصدرا مهما وأساسيا لمختلف العناصر التي يحتاجها النبات كما تساهم في تحسين خصائص التربة الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية (دعبول و آخرون؛ 2009).

ومن هنا برزت أهمية دراسة مدى تأثير إضافة الأسمدة العضوية على إنتاج المحاصيل كأحد أهم البدائل للأسمدة الكيميائية ، حيث اهتم العديد من الباحثين بدراسة تأثيرات الأسمدة العضوية في نمو وحاصل النبات إذ تعد المادة العضوية احد العوامل الفعالة بالتأثير في جاهزية العناصر المغذية وجعلها جاهزة للامتصاص من قبل النبات . فقد أشارت دراسات عديدة في دور الأسمدة العضوية في تحسين خواص التربة، وزيادة إنتاجية المحاصيل نذكر منها :

فقد أشار Hanafy et al (2002) إلى أن استعمال الأسمدة العضوية في الزراعة يؤدي إلى رفع محتوي التربة من المادة العضوية وتحسين خصائصها الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية كما أشار سليمان (2000) وجود زيادة في إنتاجية الأبصال ووزن المادة الجافة وعناصر النتروجين والفسفور و البوتاسيوم للنبات عند إضافة مخلفات الدواجن ومخلفات الأبقار.

وكذلك حصل Abd el razz (2002) على زيادة المساحة الورقية وإنتاجية الأبصال عند إضافة سماد الأغنام للتربة (خليل؛ 2013) .

وقد أكدWaddell (1999) وجود علاقة بين الزيادة في الحاصل ومستويات إضافة المخلفات العضوية الحيوانية والنباتية .

كما أشار عبد الكاظم ( 2004) أن من خلال دراسة استعمال سماد مخلفات الأغنام أدى إلى زيادة الوزن الجاف للدرنات مما ينتج عنها زيادة نسبة المادة الجافة 

لاحظ Hensler et al (1970) أن إضافة السماد العضوي وحده للتربة يؤدي إلى زيادة الإنتاج مقارنة بالشاهد وهذا راجع إلى دور السماد العضوي في رفع محتوى التربة من المادة العضوية و احتوائها على العديد من المغذيات الضرورية للنبات (عثمان؛ 2007 ).

‫0 تعليق

اترك رد