إنتاج نباتي – مذكرات التخرج

تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على إنتاج محصول البطاطا و محتوى مضادات الأكـسدة و البروتين في الدرنات

الخواص الطبية لنبات البطاطا محصول البطاطا

في بداية السبعينات برزت على الصعيد العالمي قضية الغذاء، عندما تنبه العالم إلى مخاطر تزايد الفجوة بين معدلات الطلب على الغذاء ومعدلات الإنتاجه حيث يمثل الغطاء النباتي قسما كبيرا من الطبيعة المحيطة بنا، وهو من ضروريات الحياة البشرية، وقد امتدت يد الإنسان منذ القديم بالبحث والتنقيب عما في النبات من أسرار غذائية، ودوائية وغيرها (السيد؛ 1978) .

فلقد شهدت الجزائر في السنوات الأخيرة اهتماما كبيرا بالتنمية الزراعية وذلك بهدف تحقيق أكبر قدر من الاكتفاء الذاتي في الإنتاج النباتي وتعد الخضروات مصدرا أساسيا للعديد من العناصر المغذية كالنشويات والألياف النباتية المسهلة للهضم وكثير من الفيتامينات والعناصر المعدنية ويشكل الماء النسبة الأكبر من محتوياتها (2010 ,Anonyme).

و تتصدر منتجات العائلة الباذنجانية قائمة الخضروات حيث تحتوي على حوالي 2000نوع من النباتات منها عشبي أو شجيري و منها أشجار وتنتشر هذه النباتات في المناطق الحارة والمعتدلة (بوروينة؛ 1990). ومن النباتات المميزة لهذه العائلة البطاطا والتي أصبحت الغذاء الأساسي في مناطق كثيرة من العالم وهي تحتل المركز الرابع بعد القمح الذرة والأرز كما تعد سلعة إستراتيجية فهي تؤدي دورا مهما في الأمن الغذائي وهي كذلك من المحاصيل الزراعية الرئيسية وتدخل في كثير من الصناعات الغذائية ، وتعطي كمية كبيرة من الطاقة أكثر من المحاصيل الأخرى بحيث تمتاز بقيمة غذائية عالية (ديلي ومحمد؛ 2011).

تحتوى درنة البطاطا على نسبة عالية من البروتين والنشأ والعناصر المعدنية والفيتامينات وكذلك على 18من أصل 20 حامض أميني أساسي ضروري لجسم الإنسان (2005 ,Napc) . فضلا عن تأثيرها الإيجابي للوقاية من بعض الأمراض السرطانية لاحتواها على مستويات عالية من مضادات الأكسدة Anti oxidant(غالب وقاسم؛ 2012).

ولأهمية محصول البطاطا جاءت الفكرة في إنتاجها وفق نظام الزراعة العضوية لما تتمتع به من مزايا في إعطائها إنتاجا جيدا وصحيا مما ينعكس إيجابا على الاستهلاك البشري وصحة الإنسان والمحافظة على البيئة (قاسم وأخرون؛ 2007). لذلك انتشرت زراعتها في العديد من دول العالم و معظم الدول العربية و منها الجزائر وتتأثر زراعة وإنتاج البطاطا بعوامل عديدة : مثل درجة الحرارة والفترة الضوئية وملوحة التربة والرطوبة وإضافة الأسمدة الكيميائية والعضوية (الحسني؛ 1999). ومن أهم الأمور التي تساهم في النهوض بالإنتاج الكمي والنوعي توفر العناصر المغذية المطلوبة للنبات بكميات وأوقات مناسبة إذ أن نقص أو زيادة الأسمدة العضوية المختلفة كمحسنات لخصائص التربة ورفع إنتاجها لتلبية حاجة الإنسان المتزايدة من المنتجات الغذائية السليمة صحيا والخالية من الملوثات الكيميائية (2000 ,Costigan). وعلى هذا الأساس جاءت أهمية التسميد العضوي في إنتاج درنات بطاطا ذات نوعية العالية والتي تمتاز بمحتوى منخفض من النترات والمعادن الثقيلة ومعدلات مرتفعة من المادة الجافة والمواد الكربوهيدراتية والفيتامينات (عثمان؛ 2007).

لذا أردنا من خلال بحثنا هذا التوصل إلى مدى تأثير السماد العضوي الطبيعي على الخصائص الكمية والنوعية لمحصول البطاطا بما فيها المحتوى الغذائي والمركبات الفينولية في درنات نبات البطاطا وذلك تحت العنوان التالي :

تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على إنتاج محصول البطاطا Slanum tuberosum L ومحتوى مضادات الأكسدة والبروتين في الدرنات  و من أجل تنظيم عملنا قمنا بإتباع خطة عمل التالية:

– جانب نظري :

قسمناه إلى فصلين:

الفصل الأول : دراسة نبات البطاطا (تعريفه ، تصنيفه، احتياجاته، الأمراض، العمليات الزراعية)

الفصل الثاني : القيمة الغذائية للنبات ( النشاء ، البروتين ، الألياف ، مضادات الأكسدة ، … الخ)

الفصل الثالث: الأسمدة (تعريف ، الأنواع ، أهميتها……..)

– جانب تطبيقي:

و قسمناه إلى فصلين :

الفصل الأول: الوسائل وطرق العمل ( النبات المدروس، الأدوات والمواد المستعملة ………)

الفصل الثاني : تحليل النتائج ومناقشتها.

المصدر:

بن عماره فاطمة  ،ثامر هدى 2015 . تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على إنتاج محصول البطاطا Slanum tuberosum Lو محتوى مضادات الأكـــــــسدة و البروتين في الدرنات.

تحميل المذكرة كاملة PDF.

السابق
تأثير الأسمدة العضوية الطبيعية على النمو والإنتاج
التالي
نبذة تاريخية عن نبات الرمان Punica granatum L

اترك رد