إنتاج نباتي – دروس

الوصف النباتي لشجرة الزيتون

كتاب اصناف الزيتون في المملكة العربية السعودية الوصف النباتي لشجرة الزيتون

1. الوصف المورفولوجي

الزیتون . Olea europeae L ھو نبات زھري، من مغطاة البذور، شجرتھ متوسطة كثیرة التفریع مستدیمة الخضرة ﴿  INGRID et SCHOFELDER., 1988﴾. أوراقھا فضیة رمادیة بسیطة.

تعطي زیتا في ثمرتھا المتوسطة اللحمیة له القدرة على الصمود في ظروف بیئیة صعبة.

1 . 1 الجزء الجذري

ینتشر المجموع الجذري عمودیا بعمق بسیط 120 -90سم، و لكن ینتشر على نطاق واسع على مستوى أفقي. حیث أن عملیة التفریع أو تكوین الجذور لا تتبع طریقة منتظمة .

حسب سعد  (1994) یتكون المجموع الجذري على الأقل من طرازین من الجذور ھما:

  • الجذور القصیرة العمر و ھذه التي تعطي جذور ثانویة .
  • الجذور الممتدة و المكتملة النمو حدیثا قد یستمر وجودھا لفترات زمنیة متباینة، غیر أنھا عادة قصیرة العمر تستمر في الغالب لمدة أسابیع.

1 . 2 الجزء الھوائي

1 . 2 . 1 الجذع

یتكون وظیفیا من عدة أقسام مختلفة حیث یضم مجموعة من الأنسجة التوصیلیة المختلفة التي تصل الأفرع الرئیسیة بجذورھا و ھو ذا قطر غیر منتظم نتیجة لبطئ النمو في الأنسجة الرابطة للأفرع و الجذور و یتغیر شكلھ دینامیكیا وفقا لدرجة النمو. و یوجد على قاعدة الجذع أجسام منتفخة و ذلك على معظم الأصناف و یطلق علیھا spheroplasts و ھي ذات قدرة عالیة على التشكل المورفولوجي إذ یبلغ قطر ھذه الإنتفاخات 30سم أو أكثر، و ھي تستخدم في الإكثار .

1 . 2 . 2 الأوراق

متقابلة بسیطة ریشیة ذات أذینات، یكون شكلھا متطاول یأخذ شكل المغزل. تكون الأوراق الموجودة على الشتلات صغیرة الحجم، غضة و محتواھا من الكلوروفیل مرتفع و من ثم یكون لونـھا أخضر داكـن .

حسب ﴿ LOUSERT et BROUSSE ﴾1978 فإن طول الورقة من 8-3سم حیث یبلغ عرضھا من1 – 2,5سم، و تتصف حافة الورقة بالنعومة.

1 . 2 . 3 الأزھار

ذكر كل من ﴿ DAOUDI ﴾1994و ﴿ ALKOUM ﴾1984بأن الأزھار ذات شكل منتظم تتركب من :

  • الكــــأس : یتكون من 4 سبلات (sépales) خضراء اللون مندمجة .
  • التویــج : یحمل 4بتلات  ( petals) بیضاء اللون مندمجة من القاعدة، و تسقط معا كوحدة واحدة في نھایة التزھیر.
  • الطلــع : یحمل سداتان (étamines،ینتھي كل منھما بمتك حامل لحبوب اللقاح مكون من فصین لونھما أصفر.
  • المتـــاع : یحمل كربلتین (carpelles) ملتحمتین یكون قائم، قصیر و سمیك ینتھي بمیسم كبیر ﴿یختلف شكل المیسم من صنف لآخر، غیر أنھ في كثیر من الأحوال منشق نوعا ما من طرفھ﴾، حیث أن طول المتاع یختلف من صنف لآخر.

تكون حبة اللقاح برمیلیة الشكل ذات 3ضروس طویلة.

یمیز العالم ﴿  AMIROUCHE., 1977 ثلاثة أنواع من الأزھار في أشجار الزیتون :

  • الأزھار الكاملة أو الخصبة ﴿الخنثى ﴾.
  • الأزھار الغیر كاملة ﴿المذكرة ﴾.
  • الأزھار بھا الطلع كامل و المدقة غیر كاملة ﴿بدون بویضة﴾.

1 . 2 . 4 الثمار

تأخـذ ثمار الزیتون عـدة أشكــال منـھا المتطـاول، البنیویـة، الدائریـة، الغیـر متنـاظرة و متنـاظرة ممـاسیـا(WRIGHT et al., 2007. ثمار الزیتون لا تأكل طازجة و لا تعتبر فاكھة و لكن جرت العادة على تدریسھا ضمن أشجار الفاكھة ﴿ إبراھیم و خلیف.، 2007﴾

یتغیر لون ثمرة الزیتون مع الوقت، انطلاقا من الأخضر القاتم إلى الأخضر المصفر ثم تظھر فیھا بقیعات حمراء ﴿ ابتداء النضج ﴾ ثم یصیر مزرق و أخیرا أسود، و یعود الاخضرار إلى وجود الیخضور كما تساھم مركبات الیخضور و الكاروتینات و خاصة كاروتین بیتا في إعطاء اللون الخاص لزیت الزیتون و تلعب دورا ھاما كمضادات أكسدة طبیعیة مترافقة بوجود فیتامین Kكعنصر ھام غذائیا و  دوائیا ،أما اللون المزرق فیعود إلى احتواء الثمار على المادة الملونة (anthocyanes،أما اللون الأسود فینتج عن تأكسد المركبات الفینولیة (phénoliques) .

یكون التخلیق الحیوي للزیت في مرحلة اللون الأخضر للزیتون إلى أن یصطبغ تماما باللون الأسود، التي تأتي بعده مرحلة استقرار الزیت بل یحدث إنخفاض طفیف في المراحل المتقدمة للنضج.

حسب ﴿ RALLO ﴾1995فإن تحدید درجة نضج الثمار عند أصناف الزیتون المختلفة یتوقف على ثبات نسبة الزیت في ثمار الصنف على أساس الوزن الجاف.

في إطار تكوین مختلف مكونات ثمرة الزیتون الفیزیائیة ﴿شكل 15﴾و جودة زیت الزیتون، من المفید أن نذكر المكونات الفیزیائیة ﴿جدول 8﴾و الكیمیائیة ﴿جدول 9﴾لثمرة الزیتون. إن أغلب وزن الثمرة ھو اللب mésocarpe أو  pulpe الغني بالزیت، أما الجزء الآخر endocarpeأو noyau غني بالألیاف الخامة.

 شكل 13 : المكونات الفیزیائیة لثمرة الزیتون .
شكل 13 : المكونات الفیزیائیة لثمرة الزیتون .

جدول 08: المكونات الفیزیائیة لثمرة الزیتون.

جدول 08: المكونات الفیزیائیة لثمرة الزیتون.

جدول 09: مكونات كیمیائیة لثمرة الزیتون ب %.

جدول 09: مكونات كیمیائیة لثمرة الزیتون ب %.

1. 2 . 5 البذور

حسب  ﴿FONTANAZZA et BALDONI ﴾1990﴿ وHALFAOUI et KANA ﴾2002 فإن البذور عادة ما تأخذ شكل الثمرة أو شكل النواة و صفاتھا للتفرقة بین أصناف الزیتون، ھذه الصفات تقوم على أساس شكل النواة و بناء سطحھا الخارجي. تكون البذرة اندوسبرمیة و الجنین مستقیم .

2 الوصف الفسیولوجي

2. 1 دورة حیاة النبات

تبدأ عملیة التصنیف الجنسي في أشجار الزیتون ﴿بتحول البرعم غیر المتمیز إلى برعم ثمري أو خضري﴾﴿ شكل14 ﴾ بعد حصول الأشجار على كمیات كافیة من البرد، والتي یتم الحصول علیھا خلال فصل الشتاء (DAOUDI., 1994.بعدھا تتكون العناقید الزھریة والتي تخرج من آباط الأوراق على أغصان نمت في الموسم السابق، وكلما زادت كمیة البرد یتخلق عدد أكبر من البراعم الزھریة والفترة الواجب توفر البرد فیھا فیتحدد في ھذه الفترة عدد الثمار التي ستحملھا الأشجار، ففي السنوات قلیلة البرد یكون عدد البراعم الزھریة على الأفرع قلیلة . ونقص الرطوبة الأرضیة في الفترة السابقة یقلل من عدد البراعم المتخلقة إلى أزھار، كما أن نقصھا خلال فترة عقد الثمار یضعف عملیة العقد وقد تفشل نھائیا.

وتنمو الفروع الخضریة مع ارتفاع درجات الحرارة ویشكل ھذا النمو الربیعي معظم النمو السنوي وھو أساس المنتوج للسنة القادمة .

و كما استخلص إلیھ كل من ﴿ BOULOUHA ﴾1995و﴿ OUKSILI ﴾1983فإن الدورة البیولوجیة لشجرة الزیتون تستغرق سنتین :

السنة الأولى : تنمو الفروع الخضریة من خلال مرحلتین من النمو:

  • المرحلة الأولى: النمو الربیعي وھي الأقوى والأھم ویبلغ طول الفروع من 30 -20 سم.
  • المرحلة الثانیة : النمو الخریفي وھي مرحلة مھمة لكنھا أقل أھمیة من ناحیة الحجم الخضري.

السنة الثانیة : وھي ذات علاقة بالإنتاج حیث تبدأ في شھر دیسمبر، جانفي و فیفري بالتحفیز الزھري الذي یعقبھ تمایز في الربیع، ومن ثم الإزھار. حیث إن كل عنقود یحمل عددا من الأزھار تتراوح من 30-10زھرة.

بعدها تبدأ عملية تفتح الأزهار ولا يوجد مشاكل في عملية التلقيح والإخصاب غالبا بسبب كثرة الأزهار في أشجار الزيتون ولكون حبوب اللقاح خفيفة، ومع هذا فإن وجود أكثر من صنف أو سلالة في كروم الزيتون من شأنه زيادة الإنتاج بسبب التلقيح الخلطي، وعملية التلقيح في أشجار الزيتون تشتمل على أصناف ذات قدرة على التلقيح (تلقيح ذاتي) وأصناف بحاجة إلى ملقحات (تلقيح خلطي) ( 1995 ,.NAIT TAHEEN et al). حيث تحمل غبار التلقيح المسافة طويلة بفعل الرياح، وتتباين فترة التلقيح من صنف إلى آخر فقد تكون أربعة أيام وتمتد إلى اسبوع .

ومن إهم اسباب انخفاض الانتاجية أن تتزامن فترة الازهار والتلقيح مع هطول الامطار مما يحول دون انتشار حبوب اللقاح.وبالتالي فإن الازهار الكاملة المتفتحة لن تتخصب .

حسب الجابي (2007) تقسم مراحل نمو الثمار إلى:

مرحلة النمو الأولى : اللحمة ﴿ mésocarpe﴾ وتكون بعد العقد وتستمر مدة ستة أسابیع حتى بدایة شھر جویلیة حیث تمتاز بنمو سریع.

مرحلة النمو الثانیة : مرحلة نمو العجمة وتبدأ من منتصف جویلیة وحتى منتصف أوت وتمتاز بنمو بطئ للثمار.

مرحلة النمو الثالثة : مرحلة نمو ثانیة ل mésocarpe وتمتاز بنمو سریع للثمار، یبدأ تكوین الزیت، و نقص الرطوبة یؤثر على تكوین الزیت وعلى حجم الثمرة . وبعد توقف النمو الخضري یبدأ تراكم العصیر الزیتي في الثمار، حیث تلعب درجات الحرارة العالیة وأشعة الشمس دورًا ھامًا في زیادة نسبة الزیت في الثمار .

شكل 14: المراحل الفینولوجیة لشجرة الزیتون
شكل 14: المراحل الفینولوجیة لشجرة الزیتون

2. 2 ظاھرة تناوب الحمل (المعاومة)

من أھم المشاكل التي تتعرض لھا زراعة الزیتون ظاھرة تناوب الحمل، حیث یكون المحصول غزیرا في عام وخفیفا أو معدوما في العام التالي، والسبب الرئیسي لحدوث ھذه الظاھرة یرجع إلى أن شجرة الزیتون في سنة الحمل الغزیر توجھ كل طاقاتھا نحو تكوین الثمار وبالتالي لا تتكون أفرع خضریة جدیدة لحمل محصول العام التالي . ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي لحدوث الظاھرة:

الصنف :

تمیل بعض الأصناف إلى المعاومة وتزید حدة المعاومة إذا كانت نسبة الزیت في الثمار مرتفعة والمحصول غزیرا وحجم الثمار صغیرا والعكس صحیح .

العمر:

حیث تتضح ظاھرة المعاومة في الأشجار كلما تقدم بھا العمر.

موعد النضج والقطف :

تقل المعاومة في الأصناف التي تنضج ثمارھا مبكرا. وتمیل الأشجار للمعاومة إذا تأخر القطف، وذلك بسبب زیادة تركیز الحامض الفینولي المسمى ﴿كلوروجینیك ﴾ الذي یكون منخفضًا جدًا قبل العقد ثم یبدأ بالزیادة بعد العقد، ویستمر بالزیادة مع استمرار نمو الثمار وتواجدھا على الأشجار، ویبدأ بالانخفاض فقط بعد القطف، فإذا كان تركیزه عالیًا فإن عملیة تمایز البراعم تتأثر بشكل سلبي كبیر.

نقص المیاه والعناصر المعدنیة :

من آزوت و بوتاسیوم و بورون بالإضافة إلى قلة المخزون من الكربوھیدرات خصوصا وقت التحول الزھري یؤدى إلى زیادة نسبة الأزھار المذكرة ﴿مختزلة المبیض﴾ و بالتالي قلھ المحصول وعدم انتظام الحمل.

و حسب حسن ﴿1995 ﴾ فإنه للحد من ھذه الظاھرة ینصح بالآتي:

  • تشجیع تكوین نموات خضریة جدیدة سنویا عن طریق التقلیم السنوي.
  • الاھتمام بالري والتسمید الآزوتى خلال فترة التحول والتكشف الزھري من دیسمبر حتى مارس وذلك لزیادة عدد الأزھار بالنورة و الحد من الأزھار المذكرة.
  • الرش بمحلول الیوریا بتركیز % 2على قمة الازھار خلال 20یوما .

المصدر:

رحيم كنزة ، رحيم صبرينة 2015 .المساهمة في دراسة كفاءة الأداء الفسيولوجي و التىصيف البيىمتري للثمار المنتجة عند بعض أصناف الزيتونOlea europeae L. النامي في المناطق الجافة – مزرعة الضاوية بمنطقة وادي سوف نموذجا

تحميل مذكرة التخرج كاملة PDF.

السابق
صنف الزيتون Ferkani
التالي
الاحتیاجات البیئیة لشجرة الزيتون

اترك رد