التنبؤ بالآفات الزراعية والرصد المتوقع لها

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ان الغرض من التنبؤ بالآفة هو معرفة وجود حاجة للمبيدات والوقت الملائم لاستخدامها . وتبنى جميع التنبؤات على العلاقة بين الحدث الذي يراد التنبؤ به والمرحلة الحرجة للمحصول أو الآفة وبعض العوامل المناخية والحياتية المتعلق بها وعموماً ولاجل التنبؤ بنجاح يكون من الضروري توفر معرفة كافية لاقل كثافة من الآفة التي تتطلب مكافحتها وبغض النظر عن تكاليفها وهذا الغرض يتطلب تقديرات مستمرة لسكان الآفة وتوزيعها متضمناً كلاً من الحركة والتكاثر وبالاشتراك مع عوامل اخرى مثل الانظمة الجوية التي تتحكم بمثل تلك التطورات.

ان انواع الآفات المختلفة تؤدي الى مشاكل خاصة للتنبؤ بها وهي قد تحتاج الى سبل مختلفة لحلها وفي البلدان التي تجري بها بحوث دقيقة على الآفات يمكن ان تجري عملية التنبؤ بالاصابة بآفة ما بنجاح معقول وهذا يحمل امالاً كبيرة ، ان التنبؤ بالافات هو علم المستقبل .

تطبيقات عملية للتنبؤ ورصد الإصابة بالآفة Practice of for casting and monitoring of pest attacks

ان عملية التنبؤ للاصابة بآفة ما وافضل وقت لمكافحتها يعتمد على ترسيخ العلاقة بين :

  1. مرحلة نمو المحصول .
  2. مرحلة نمو الآفة .
  3. العوامل البيئية المترابطة معها .

يمكن وضع تنبؤ مستقبلي لعدد من الآفات بالاعتماد على اساس علاقات الآفة ، ان المعرفة الجيدة بكثافة الإصابة وتأثيرها على المحصول اساسية لنجاح التنبؤ ولهذا الغرض يتطلب معرفة تقدير مستويات الآفة بطرق موجودة وقياسية وبشكل كمي ويمكن اعادتها وتكون اقتصادية ومعنوية وهذا يمكننا من تقدير خسارة المحصول المحتملة والمرتبطة بحدوث الآفة . ويمكن تقدير كلفة خسارة المحصول والمتعلقة برأس المال المطلوب لتطبيق تدابير المكافحة واتخاذ قرارات مالية رصينة . ان المعرفة التامة بحياتية وتوزيع الآفات ضرورية جداً للحصول على نظام رصد بسيط وخلال انتشار الآفة من محصول الى آخر او على المحصول نفسه . عند التطبيق العملي
ونقلها في حالة الآفة المهاجرة يلزم وجود شبكة من الكادر للتسجيل ودوائر لجمع المعلومات بسرعة وبانتظام الى الدوائر المركزية فيها لتحلل المعلومات لعمل التنبؤات ومن الضروري عند ذلك نشر المعلومات الى المستفيدين بواسطة الراديو او التلفزيون او الصحف او بالبريد .

أمثلة عن التنبؤ بالآفات Examples of pest for casts

أ. آفات التربة : Pest in soil

يمكن التنبؤ بشيء من الدقة عن التذبذبات في مجتمعات احياء التربة ومنها الاطوار غير الكاملة لبعض الحشرات الطائرة والتي قد تعتبر واقعياً غير متحركة . ان مناخ التربة المستقر نسبياً يساعد في عمل تنبؤات عن الآفات والأمراض وقد سجل نجاح في التنبؤ بحدوث بعض الامراض المتسببة عن التيماتودا والحشرات القافزة Collembola وهذه المعلومات صغيرة في اتخاذ قرارات الدورات الزراعية طويلة الامد .

ب. الآفات المحمولة جواً ( الهوائية ) Air – born pests

1 – التنبؤات التي تعتمد على الظروف الجوية For casts based on weather conditions

استخدمت العوامل البيئية مثل درجات الحرارة والامطار في التنبؤ بحدوث الإصابة بالآفات . ان بعض العوامل البيئية التي يمكن رصدها مثل : المطر والرطوبة النسبية والاشعة الشمسية ودرجة حرارة الهواء المحيط بالحقول او درجة حرارة التربة باعماق مختلفة وسرعة الرياح وغيرها .

مثال (1):

يمكن التنبؤ بحدث غزو الجراد الاحمر في افريقيا بدلالة كمية الأمطار الساقطة في السنة السابقة ، لقد وجد ان مستوى المياه في بحيرة روكاوي تربط بالاعداد الصغيرة للجراد الاحمر وعندما ينخفض مستوى البحيرة فان حجم سكان بالغات الجراد يرتبط عكسياً مع الكمية الكلية للمطر الساقطة لموسم المطر الاخير وترتبط طردياً مع حجم سكان البالغات للسنة السابقة لقد تم حساب الانحدار ( الارتداد ) المتعدد Multiple regression باستخدام المعادلة التالية:

Y = 6.518 – ( 0.160 )3 25.4 X1 + o.425 X2 + ( 0.622 ) 3 25.4 X3

حيث ان Y= سكان البالغات في المواسم النصف الجافة.

  • X1= معدل كمية المطر الساقطة بالملتر في المنطقة لموسم الامطار الاخير .
  • X2= مستوى الاصابة بسكان التربة ( بيض الجراد ) .
  • X3= كمية المطر الكلية الساقطة في المنطقة بالملتر في شهري تشرين الثاني وكانون الاول السابقين .
مثال (2):

في السودان وفي منطقة الجزيرة حيث يسود زراعة القطن تم رصد زيادة في ضرر القافزات فيه الاجزاء الشمالية في الجزيرة اذا صادف قلة في الامطار في وقت الزراعة او البذار حيث ظهر ان المطر القليل سبب نمواً ضعيفاً لنبات القطن بحيث لم يتمكن من الاستفادة من النتروجين الجاهز في نمو اوراق النبات لذا يكون مستوى النتروجين في السنين ذات المطر الضعيف قبل الزراعة يكون اعلى بكثير مما في السنين الاعتيادية وهذا هو السبب في زيادة الإصابة بالقفاز .ان الارتداد في معدل تركيز النتروجين في اوراق نبات القطن يمكن توضيحه
بالمعادلة التالية :

X2 = – 0.0031 X1

حيث ان

  • X2= معدل تركيز النتروجين في الأوراق خلال أيلول وتشرين الاول .
  • X1= كمية المطر الساقطة بالملمتر خلال شهري تموز – آب .

لذلك يجب تقليل كمية السماد النتروجين المستخدم في السنوات قليلة المطر او التوصية بزراعة البقوليات بالدورة الزراعية او يمكن استخدام المبيدات رشاً للتخلص من القفازات في تلك السنوات .

2 – التنبؤات المبنية على مساحات غزو الآفات For casts based on out break areas

ان مناطق الغزو هي مواقع ملائمة بيئياً حيث يكون للحشرة امكانية اكثر للنمو وبالتالي
حصول الغزو والظروف الملائمة بيئياً مثل المطر المتساقط ودرجة الحرارة والرطوبة …. الخ
وبذلك فهي تملك صفات غطاء نباتي مفضلة .

امثلة عن التنبؤ بالآفة ورصدها

مثال (1):

التنبؤات بالاصابة بالجراد المهاجر For costs of locust infestation

هناك اعمال جيدة في التنبؤ بالجراد الصحراوي حيث يتكاثر في مناطق كثيفة ثم بعد ذلك يتوزع ويغزو مناطق أخرى .

ان المكافحة الفعالة تتطلب اخذ الحذر من كل من اعداد الحوريات الزاحفة والبالغات الطائرة في اسراب ومن تهديدها الاقتصادي المتوقع وفي الوقت الحاضر تتحمل مسؤولية التنبؤ بالجراد الصحراوي ضمة منطقة محلية تنسق مع منطقة الاغذية والزراعة الدولية FAO وتتنبا مراكز الرصد بحالة الجراد والاحداث الجوية مثل تحول الرياح ودرجة سقوط المطر ودرجات الحرارة . ان النموذج التالي يستخدم في توضيح التنبؤ بالاصابة بالجراد بتواجد الحشرات في البيئة ذات الرطوبة العالية في تربتها . ويكون غطائها النباتي قليل وفيها يظهر الطور الانفرادي تتجمع ثم تتحول الى الطور المهاجر ثم تطير بأسراب لكي تستعمر مواطن جديدة ذات ظروف بيئية مثالية . ان أحسن طريقة لمكافحة الجراد هي منع حدوث الأوبئة قبل وقوعها ولهذا الغرض

وضعت مراقبة دائمية للكشف عن المجاميع من الاسراب الاولية القافزة وتدميرها في اطوارها المبكرة قبل ان يصبح هروبها الى البلدان الأخرى وذلك بطيرانها في طورها المهاجر البالغ .

يمكن أخذ عينات عشوائية من البالغات والحوريات واكياس البيض مع السعي لتعيين العمر وحالة نمو الافراد واطوارها السائدة ويتم أخذ العينات بواسطة العد اثناء المشي او الحساب عند السير في السيارة او اخذ عينات من الجو بواسطة الصور الجوية وكل ذلك يعطي فكرة عن الحالة المستقبلية للجراد في منطقة ما .

مثال (2):
نظام التنبؤ لحشرة الديدان المحاربة الافريقية Army Worm
( Lepidoptera, Noctnidae,
Spodoptova exempta )

واحدة من اخطر آفات النجليات يمكن ان تظهر فجأة باعداد كبيرة وفي مناطق واسعة وقد تدمر محصولاً كاملاً او مراعي باكملها ، ان الاعتبارات الاساسية للتنبؤ في هذه الحشرة هي تقديرات مستمرة في التغيرات الحاصلة في سكان البالغات واليرقات مع ملاحظة الظروف الجوية السائدة مثل اتجاه الرياح وتساقط الامطار .

مثال (3):

نظام تنبؤ بدودة ثمار التفاح استعملت فيه المصائد الفرمونية لرصد عملية وضع البيض واخذت عينات من اليرقات واستخدمت درجات الحرارة وذلك لتوقيت عملية الرش وهذا ادى الى تقليل كبير في عدد الرشات المطلوبة لمكافحة هذه الآفة فامكن تحقيق %100 20 توفير في عدد الرشات ومثل هذا النظام يستخدم في مزرعة نيوى وقد انجزت رسالة ماجستير في منطقة النمرود حول ذلك أيضا .

مثال (4):

أمكن التنبؤ بحفار ساق الرز في اليابان وذلك عن طريق النسبة المئوية للمناطق بالجيل الأول من اليرقات بتلك الحشرة فأعطى تنبؤ بالإصابة في الجيل الثاني ورسمت علاقة بين الارتداد الخطي وبين النسبة المئوية لمناطق الإصابة ومعدل عدد السيقان المصابة لكل منطقة إصابة وتم حساب عدد البيض الموضوع وحسبت أيضاً نسبة التطفل .

استخدام الكومبيوتر للتنبؤ عن الآفات Use of computer in for casting

كما شرح سابقاً يتضمن التنبؤ المعتمد عليه رصد العديد من تغيرات ظروف الجو والمحصول وان كمية كبيرة من هذه المعلومات مطلوبة لتطوير نماذج لسكان الآفة والمحصول وهذه النماذج بدورها تساعد على التنبؤ بسلوك سكان الآفة وتأثيرها على المحصول وقد تبين ان تقنية الكومبيوتر تفيد بشكل خاص في رصد متغيرات الجو ضمن مدى واسع من الظروف البيئية ولعدد من السنوات كذلك يعد الكومبيوتر مفيد جداً في التحليل الاحصائي السريع للمعلومات الكثيرة والمعقدة وتنفذ مثل هذه القرارات في الولايات المتحدة في اتخاذ القرارات على مستوى المزارعين وذلك لاتخاذ قرارات للمكافحة مبينة على الجوى الاقتصادية واذا كانت الخسائر المتوقعة اكبر من تكاليف خطط المكافحة فان نموذج القرار يعصي بتنفيذ تدابير المكافحة والعكس بالعكس .

المصدر:

الدكتور اياد يوسف الحاج إسماعيل 2009 . الادارة المتكاملة للآفات الحشرية

حمل التطبيق الرائع الهندسة الزراعية للأندرويد 

       من هنا

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.