Advertisements
الرئيسية » المكتبة الفلاحية » دروس » علم التربة - دروس » الأسمدة المركبة Compound Fertilizers

الأسمدة المركبة Compound Fertilizers

معظم المجربين الأوائل في مجال الأسمدة المركبة أمثال Mutty و Liebig قد عملوا بخلطات حاوية على مواد مغذية متنوعة وعديدة ، إلا أنه لم ينتشر استعمالها على نطاق واسع حيث كان علم صناعة الأسمدة في أوربا يعتبر أن المهمة الأساسية هي إنتاج الأسمدة المفردة الصرفة ، والتي يحتوي السماد منها على عنصر مغٍّذ واحد .

وعلى النقيض من ذلك فإن التطورات المبكرة لصناعة الأسمدة في الولايات المتحدة كانت تهتم فقط بالأسمدة المركبة ، وكان الاتجاه السائد هو تأمين ( 80 – 90 % )من الفوسفات والبوتاسيوم ونسب صغيرة من النيتروجين في الأسمدة المركبة والتي قد تحتوي أيضاً على العناصر السمادية الثانوية أو الصغرى , أما معظم النيتروجين الذي يحتاجه النبات فكان يقدم مباشرة كمادة صرفة ( غير مخلوطة ) . وفي اليابان كما في أوروبا فإن الاتجاه السائد هو زيادة نسب الأسمدة المركبة .

إن السبب في زيادة نمو ورواج الأسمدة المركبة إلى أن المزارعين لم يعد لديهم الوقت الكافي أو الرغبة في استعمال الأسمدة المتنوعة المفردة بشكل منفصل وكل على حدة من جهة ، كما أنه ليس عندهم الكفاءة والقدرة على معرفة نسبة الخلط والمزج من جهة أخرى .

وأصبحت الصيغ والتشكيلات للأسمدة المركبة المعقدة أكثر توسعاً وتنوعاً .

فلكل نبات ولكل محصول تركيبة سمادية مركبة خاصة تعطي أعلى مردود وانتاجية .

إلاَّ أن هذا لم يمنع من أن يستعمل النيتروجين منفصلاً ( وخاصة أن النبات يحتاجه على مراحل خلال فترة نمو ) . وذلك للحصول على نتائج أفضل من جهة ، وأن كمية النيتروجين الموجودة في بعض المواد النيتروجينية الصرفة ( غير المركبة ) كالأمونيا اللامائية هي أرخص مـن الكمية نفسها فيمـا لـو وجدت فـي الأسمدة المركبة من جهة ثانية .

في البداية كانت الأسمدة المركبة تحضر وتصنع بالمزج البسيط للمواد ذات المحتوى الفقير بالعناصر المغذية مثل الغوانو Guanoوالسوبر فوسفات وكبريتات الأمونيوم وكلور البوتاسيوم ومخلفات المواد العضوية المتخمرة ، وغالباً يضاف إلى هذا المزيج الحجر الكلسي المطحون كمادة مالئة وليعدل من حموضة السوبر فوسفات .

في عام 1930أدخلت طريقة معالجة السوبر فوسفات بالأمونيا حيث أن المركب الناتج يز ود النبات بالنيتروجين اللازم وبشكل اقتصادي ويحسن الصفات الفيزيائية للسوبر فوسفات . وبإضافة هذا المركب في خلطات السماد المركب يمكن الاستغناء عن إضافة مخلفات المواد العضوية المتخمرة ( والتي قد استغني عنها لأسباب عديدة منها : اكتشاف استخدام أهم لها . فعلى سبيل المثال : كسبة بذرة القطن والتي كانت تخ مر وتستعمل كسماد نيتروجيني أصبحت الآن أكثر قيمة كعلف للمواشي والحيوانات ) كما يمكن الاستغناء أيضاً عن إضافة المواد المالئة للسماد المركب إن زيادة استعمال المع دات والآلات الزا رعية الميكانيكية من قبل المزارعين ، دعت إلى استخدام مواد ذات جريان وتدفق سهل وح ر ، ومن هنا بدأ الاتجاه لإنتاج السماد المحبب وأصبح معروفاً وشائعاً منذ عام 1950وساعدت الأسمدة المركبة على استبدال السوبر فوسفات العادي بالسوبر فوسفات الثلاثي ، واستبدال نترات الصوديوم أو كبريتات الأمونيوم بنترات الأمونيوم أو اليوريا
ومؤخراً تم إدخال حمض الفوسفور الحر والأمونيا في تركيبة السماد والحصول على نتائج أفضل .

لم تعد عملية تحضير الأسمدة المركبة عملاً ميكانيكياً سهلاً وبسيطاً ولكنها أصبحت عملية هندسية كيميائية معقدة ، ولهذا فإن اقتصاديتها تعتمد على عمليات تشغيل بطاقات إنتاجية عالية ، ولذلك فإن أصحاب المصانع المحلية ذات الطاقات الصغيرة توسعوا وتحولوا إلى أصحاب مصانع إقليمية ضخمة أو أصبحوا تجا اً ر وبائعين واما تركوا العمل نهائياً ، أو أنهم تحولوا إلى عمليات خلط الأسمدة السائبة ( غير المعبأة ,  Bulk )حيث إن عملية خلط الأسمدة السائبة أصبحت معروفة وشائعة في بعض البلدان لأنه عن طريقها يستطيع المنتج المحلي أن يزود المزارع بما يحتاجه من أسمدة مركبة بمعدات وتجهيزات بسيطة وكلفة أقل . حيث أن الأسمدة المحببة ، مثل فوسفات ثنائية الأمونيوم ونترات وكبريتات البوتاسيوم والأمونيوم أو اليوريا قد أنتجت من قبل شركات ضخمـة تمتلـك الكفـاءات والقـدرات للتصنيـع الكيميائي والتحبيب وضمن تكاليف منخفضة للمواد الأولية .

هـذه المواد تشحن بشكـل سائب ( غير معبأ ) إلى المصانع التي تقوم بمزجها بالنسب التي توافق كـل مزارع وكـل محصول . ومن ثم تقوم تلك المصانع بتقديـم الكثير مـن الخدمات للمزارعين .

إن نجاح هذا النظام يعتمد إلى حد كبير على التكاليف المنخفضة للنقل والشحن والتفريغ بين المصنع الكبير المنتج والمصنع الذي يقوم بالخلط ومراكز الاستهلاك . فكلما كانت كلفة النقل والشحن قليلة كلما كانت هذه العملية اقتصادية وناجحة ، ولذلك أحياناً تقام مصانع الخلط قرب الطرقات العامة أو السكك الحديدية أو المرافئ البحرية حيث يكون النقل البحري متاحاً بين نقاط الممرات المائية .

Advertisements

عن محمد الأمين

مؤسس موقع الهندسة الزراعية مهندس زراعي في تخصص الري وتطوير النباتات. هدفي هو انشاء مكتبة الكترونية في مجال الزراعة ونشر الثقافة الزراعية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*