الأدوات والمعدات المستخدمة في مزارع الأسماك

إن الأدوات و المعدات المستخدمة في مزارع الأسماك كثيرة و لا يتسع المجال هنا لتفصيلات كبيرة في شأنها لذلك سنعتمد سرد موجز لتلك التي تستعمل في المزارع السمكية الكبيرة و التي تعتمد نظام التكامل في الإنتاج السمكي .

في مجال تأمين الزريعة السمكية :

و فيه يجري تأمين مستلزمات إنتاج اليرقات إما بطريقة التكاثر الطبيعي Natural أو الشبه اصطناعي Semi-artificial أو التكاثر الاصطناعي Artificial Propagation .

ففي الحالة الأولى يتم تهيئة أعشاش التفريخ لكي تضع الأمهات بيوضها اللزجة و المخصبة ثم يتم نقلها إلى أحواض الحضانة التي تكون قد جهزت لاستقبال هذه الفراخ الصغيرة .

أما في الحالة الصناعية و نصف الصناعية فيتم استخدام المعالجة الهرمونية من أجل التحكم بكمية و وقت إنتاج البيوض و من أجل ذلك توضع الأمهات مع الذكور في أحواض حيث يتم تغذيتها جيداً لتنقل بعد ذلك إلى معمل التلقيح الاصطناعي الموجود في المزرعة ليتم حقنها على دفعتين بمستخلص هرمونات الغدة النخامية ( 0.3 مع / كغ وزن حي )كحقنة تحريضية و
( 3.5 مع / كغ وزن حي ) كحقنة ثانية بعد مضي 12 ساعة على إعطاء الحقنة الأولى أما الذكور فتعطى حقنة واحدة مع موعد الحقنة الثانية للإناث مقدارها 2 مع / كغ وزن حي .

هذه المعاملات تتطلب وجود تجهيزات خاصة مثل حمالة الأمهات و أنابيب مخروطية Zuger لمعاملة البيوض المخصبة إضافة إلى أوعية مخروطية لإتمام عملية الفقس و أحواض طولية من أجل التغذية الأولية لفراخ الفاقسة حديثاً باستخدام صفار البيض إضافة لتغذيتها على الكيس المحي Yolk sac ريثما يتم نقلها إلى أحواض الحضانة .

بالإضافة لهذه التجهيزات يجب وجود أحواض معاملة الأمهات حيث أن هنالك فرق ( 12 ساعة ) بين الحقنتين الهرمونيتين حيث يتم استبقائها هنالك حتى اكتمال المعاملة الهرمونية و تجريدها من المنتجات التناسلية .

بعد ذلك أي بعد انتهاء التغذية الأولية لا بد من نقل تلك الفراخ الفاقسة حديثاً إلى أحواض الحضانة و يتم ذلك على ظهر شاحنات حيث توضع أو تشفط إلى خزانات من نوع الفيبركلاس و تحمل هذه اليرقات داخل الخزانات على شاحنة يوجد فيها إسطوانات أوكسجينية لمد هذه اليرقات بالأوكسجين خلال عملية النقل و يتم تفريغها مع الماء الموجود بها عن طريق سير مزحلق من الفيبر كلاس كي لا تتأذى من عملية السقوط من على ارتفاع عالي .

خلال الشهر الأول من فترة الحضانة تستخدم صناديق شبكية تصاد و توضع فيها و تراقب تطوراتها من حيث النمو و الأمراض لذلك تستخدم هذه الصناديق الشبكية خلال فترة الحضانة الأولى .

و خلال عملية التربية و التسمين لابد من تقديم الأعلاف الصناعية كون الأعلاف الطبيعية أو الغذاء الطبيعي المنتج بالأحواض و الذي يمكن زيادته عن طريق التسميد لم يعد يفي باحتياجات النمو لهذه الأسماك و تستخدم عدة وسائل في تعليف الأسماك ( لن نفصلها كونها ذكرت في الجزء العملي ) مثل الملقمات الميكانيكية و الأوتوماتيكية و استخدام الجرار لنثر الغذاء على طرفي الأحواض .

إضافة لذلك لابد من توافر الجرارت الصغيرة لنقل الأعلاف و الأسمدة و الأسماك إضافة للقوارب و الموازين لوزن السمك عند الصيد لمعرفة الإنتاجية إضافة لطاولات الفرز و التدريج و خزانات العلف و مجرشة خلط الأعلاف و الشباك و من الأمور الواجب توافرها في مزارع الأسماك أجهزة و وسائل التهوية و التي تعمل على مبدأ الناعورة ( ضخ الماء من الحوض و ملامسته للهواء الجوي كي تزداد فيه نسبة الأوكسجين المنحل ) .

Advertisements

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.