إنتاج نباتي – دروس

اختيار وتجهيز الارض وطرق زراعة محاصيل الخضراوات

الفهرس

اولا : اختيار الارض :

ان الانتاج الامثل لزراعة محاصيل الخضر من الناحيتين النوعية والكمية يتطلب قبل كل شيء اختيار الارض المناسبة كشرط اساسي للحصول على حاصل مرتفع ذو نوعية جيدة .

ان الارض المناسبة لإنتاج الخضر هي الخصبة جيدة الصرف والتهوية لا تكون ملحية او قاعدية قليلة الادغال ، خالية من  الاصابات المرضية والحشرية ، حموضتها تتراوح بين 5,5 – 6,8 غنية بالعناصر المعدنية والسماد العضوي .

تنحصر عمليات تحضير الارض للزراعة بالعمليات التالية :

1 –ازالة بقايا المحصول السابق :

عملية اساسية في حالة وجود محصول سابق مزروع في الارض وتجرى لتسهيل عملية الحراثة للمساعدة في ازالة بؤر الامراض والحشرات التي قد تكون موجودة في المحصول السابق .

2 – الحراثة :

اول عمليات تحضير الارض للزراعة وأهمها ويقصد بها تحريك سطح التربة وتفكيكها ودفن المواد العضوية الموجودة على سطح التربة بقلب طبقة التربة لكي تصبح الطبقة السطحية مهدا صالحا لإنبات البذور

3 – تنعيم وتكسير حبيبات التربة :

تجرى هذه العملية لزيادة تنعيم حبيبات التربة وتكسير الكبيرة منها لغرض زيادة اختلاط وتجانس الحبيبات مع بعضها والمساعدة على قلع الحشائش .

4 – كبس حبيبات التربة :

لغرض تقارب حبيبات التربة من بعضها ولغرض تغطية البذور بالتربة .

5 – تسوية الارض :

لغرض انتظام توزيع الماء عند سقي المحصول من خلال نقل التراب من اجزاء التربة المرتفعة الى المنخفضة .

ثانيا : طرق الزراعة :

بعد تسوية الارض وتقسيمها الى خطوط او مصاطب او احواض توضع البذور بالتربة بإحدى الطرق التالية :

1 – وضع البذور في جور ( حفر ) :

تتبع هذه الطريقة في زراعة الكثير من نباتات الخضر والتي تزرع على مروز او مصاطب مثل (الباقلاء ، الفاصوليا ، القرع ، الخيار ، الرقي والبطيخ ) ، توضع بكل حفرة (4-2 )بذور وتختلف المسافات بين الحفر حسب المساحة اللازمة لانتشار النبات وتكون الحفر غالبا في الثلث العلوي من المرز .

2 – نثر البذور :

تنثر البذور عادة عند الزراعة في الاحواض نثرا منتظما باليد تتبع هذه الطريقة في زراعة ( السبانخ ، الفجل ، الجزر وغيرها ) .

3 – وضع البذور في سطور ( خطوط ) :

توضع بذور انواع من الخضر في سطور داخل احواض وتعمل مجاري رفيعة بواسطة وتد او بالفأس وتنثر البذور فيها على الابعاد المطلوبة او بالكثافة المرغوبة ، تمتاز هذه الطريقة بسهولة تنظيف الارض من الحشائش .

مسافات الزراعة :

تتوقف مسافات الزراعة على عوامل عديدة منها ( نوع الخضر ، الصنف ، خصوبة التربة ، موعد الزراعة وغيرها من العوامل ) ، يشغل قسم من النباتات حيزا كبيرا من التربة عند الزراعة مثل ( القرع والبطيخ ) مما يلزم زراعتها على مسافات اوسع من النباتات الاخرى وعلى مسافات اقل في الاراضي الخصبة عما هو عليه في الاراضي الضعيفة ، كما ان نبات الطماطة يزرع على مسافة اقل في العروة الشتوية عن العروة الصيفية وذلك لكي تحمي النباتات بعضها البعض اثناء الشتاء .

عمق الزراعة :

يختلف عمق زراعة بذور الخضر على عوامل عديدة منها ( نوع المحصول ، موعد الزراعة ، العوامل البيئية ونوع التربة ) ، تزرع البذور الصغيرة الحجم عادة على عمق (3ملم ) اما البذور الكبيرة الحجم فتزرع على عمق حوالي (4-3سم ) .

جدول يبين العمق المناسب لزراعة بعض بذور الخضراوات

اسم النباتالعمق بالسنتمتر
الطماطة0,5 – 1,25
الباميا والفجل2,5
الرقي والخيار2,5 – 5
السبانخ والبصل1,25 – 2,5
البقدونس والكرفس0,5
الجزر1,25

تغطية البذور بعد الزراعة :

تغطى البذور بعد الزراعة بطبقة من الرمل الناعم حيث يساعد على حفظ الرطوبة ويعمل كطبقة عازلة تمنع التربة الموجودة اسفل البذور من الجفاف ، كما تفيد كثيرا في البذور الرهيفة وفي الاراضي التي تميل الى التشقق للحفاظ على البذور من الحركة . يجب ان تضغط التربة جيدا فوق البذور في الاراضي الخفيفة لضمان ملامسة التربة للبذور لضمان الانبات الجيد ، اما في الاراضي الثقيلة فيجب الاكتفاء بضغط التربة ضغطا خفيفا فوق البذور .

الشتل وإنتاج شتلات الخضراوات :

تزرع بعض انواع الخضر متقاربة في مساحة صغيرة من الارض مجهزة لزراعة البذور على ان تنقل النباتات بعد ان تكبر الى مكان اخر يسمى بالمحل الدائم ، ويسمى المكان الذي تزرع فيه النباتات  زراعة مؤقتة بالمشتل ، وتنقل النباتات من المشتل حينما تبلغ حجما مناسبا . تشتل الكثير من نباتات الخضر وأهمها ( البصل ، اللهانة ، القرنابيط ، الكرفس ، الطماطة ، الفلفل ،الباذنجان والخس )

فوائد الشتل :

هناك العديد من الاسباب التي تدعو الى تفضيل الزراعة بالشتل عن زراعة البذور مباشرة في المكان المستديم ، واهم هذه الاسباب هي :

1 – الاقتصاد في مساحة الارض :

يوفر الشتل الكثير من مساحة الارض من خلال زراعة البذور في مساحة صغيرة ثم نقلها فيما بعد الى الارض الدائمة .

2 – الاقتصاد في الوقت :

يمكن استغلال الارض في زراعة محصول اخر قصير العمر مثل الفجل اثناء انبات البذور وتكون شتلات المحصول الرئيسي .

3 – التبكير في موعد الزراعة :

قد لا تسمح الظروف الجوية في المنطقة بالتبكير بالزراعة ويمكن في هذه الحالة انتاج الشتلات في مكان اخر او الحصول عليه من مناطق دافئة .

4 – سهولة العناية بالبادرات والوقاية من الاصابة المرضية والحشرية .

مدة نمو النباتات بالمشتل :

تختلف المدة التي تترك فيها النباتات لتنمو بالمشتل حيث يعتمد على ( نوع النبات ، درجات الحرارة ، خصوبة التربة وغيرها من العوامل ) .

جدول يبين المدة التي تترك فيها النباتات في المشتل حتى نقلها الى المكان الدائم

اسم النباتالمدة بالأيام
الباذنجان ، الفلفل ، الطماطة40 – 60
البصل70 – 85
الكرفس60 – 85
القرنابيط ، اللهانة30 – 45

تقسيم نباتات الخضر حسب تحملها للشتل :

يمكن تقسيم نباتات الخضر حسب سهولة او صعوبة شتلها الى ثلاث مجاميع هي :

1 – نباتات سهلة الشتل :

من اهمها ( الطماطة واللهانة ) ولا يصادف اي صعوبة في شتل هذه النباتات .

2 – نباتات متوسطة الشتل :

من اهمها ( الباذنجان والفلفل ) ويجب العناية بها عند الشتل من خلال المحافظة على جذورها عند الشتل .

3 – نباتات صعبة الشتل :

من اهمها ( الخيار والبطيخ ) وذلك لأنها تفشل في اعطاء مجموعا جذريا جيدا عند شتلها .

عمليات خدمة هامة لمحاصيل الخضر :

هناك العديد من عمليات الخدمة الزراعية التي تجرى لمحاصيل الخضر عقب الزراعة الهدف منها الوصول الى الانتاج الامثل لها ، وتشمل هذه العمليات :

1 – الترقيع  Replanting:

يقصد بها اعادة زراعة الحفر الفاشلة التي لم يحدث فيها انبات البذور او تلك الشتلات التي ماتت عقب الشتل .

في العادة نقوم بإجراء هذه العملية قبل الري ثم تروى الارض مباشرة بعد ذلك ومن الضروري ان يجرى الترقيع باستعمال نفس البذور او الشتلات .

2 – الخف Thinning:

يقصد بها ترك العدد المناسب من النباتات في وحدة المساحة او العدد المناسب منها في الحفرة الواحدة وتجرى بعد الانبات عند تكوين النبات للأوراق . الهدف منها عدم منافسة النباتات لبعضها البعض على الماء والمواد الغذائية والضوء وقد يكون تزاحمها مصدر لانتشار الافات .

3 – العزق  Cultivation:

يقصد بها ازالة الادغال والحشائش من ارض الحقل حتى لا تنافس النبات الرئيسي على الماء والغذاء والضوء اضافة الى انها قد تكون مأوى للعديد من الامراض والحشرات ، وتجرى هذه العملية اما يدويا بالفأس او المكزوم او اليا بواسطة عازقات خاصة .

4 – تغطية التربة  Mulching:

عبارة عن استخدام البلاستك بألوانه المختلفة ونشارة الخشب والتبن في تغطية التربة المزروع بها محاصيل الخضر لأنها ( تعيق من نمو الادغال والحشائش ، حفظ الرطوبة للتربة والنبات ، التبكير في نضج الخضر نتيجة لارتفاع حرارة التربة ، التقليل من تلف الثمار وغيرها من الفوائد .

اهم الفروقات بين محاصيل الخضر الشتوية والصيفية

محاصيل الخضر الشتويةمحاصيل الخضر الصيفية
تزرع في الخريف و اوائل الشتاء تزرع في الربيع و اوائل الصيف
تنبت بذورها في درجات حرارة منخفضةتنبت بذورها في درجات حرارة
مرتفعة
تتحمل النباتات درجات الحرارة المنخفضةتتحمل النباتات درجات الحرارة المرتفعة
جذورها سطحية جذورها متعمقة
حجمها صغير عادةحجمها كبير عادة
معظمها خضر ورقية او جذرية معظمها خضر ثمرية
تميل الى الازهار المبكرلا تميل الى الازهار المبكر
السبانخ ، الخس ، اللهانة ، الجزر ، الشلغمالباميا ، الباذنجان ، الرقي ، البطيخ ، الخيار


تحميل كتاب مبادئ علم البستنة وهندسة الحدائق كامل هنا 

أياد هاني إسماعيل العلاف

إعداد

أ.م. أيـاد هاني إسماعيل العلاف

السابق
تأثير التربة في نمو المحاصيل البستنية
التالي
إنشاء بساتين أشجار الفاكهة

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.