أمراض نبات الذرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

يحتل نبات الذرة (Zea mays ) المرتبة الثانية بعد القمح من حيث الإنتاج في العالم كما يعتبر من أهم المحاصيل الزراعية في جنوب إفريقيا ( 1996،FAO). تستعمل الذرة في العديد من المنتجات الغذائية لذلك تعتبر أكبر مصدرا للطاقة للإنسان والحيوان IITA, 2006))). إلا أن هذا النبات معرض للإصابة بالفطريات الممرضة التي تتسبب في خسائر كبيرة للمحصول من بينها :

1  الانتراكنوزAntrachnose

1.1 تعفن الساق :

الفطر المتسبب في هذا المرض هو Colletotrichum graninicola ، في نهاية المرحلة الخضرية لنبات الذرة Zea mays، تظهر خطوط سوداء على المنطقة السفلية للساق،  هذه الأخيرة يطبعها اللون الأسود ثم تتعفن بعد ذلك  كذلك يلاحظ اللون البني القاتم على النسيج الداخلي ( اللب) للساق، تذبل الأوراق وتموت، هذا ما يؤدي إلى موت النبات فجأة قبل نضج الحبوب حيث يبدو نبات الذرة في حالة متجمدة (Crouch et Beirn, 2009).

2.1- حروق الأوراق

يلاحظ جفاف على العقد العلوية للساق، الأوراق والسنابل الصغيرة. أما الأوراق السفلية وقاعدة الساق تبقى خضراء. يمكن أن يتسبب الفطر في حروق بيضاوية على الأوراق أو مغزلية بنية ذات حواف داكنة أو أرجوانية. يعيش الفطر على بقايا نبات الذرة والبذور المصابة. في حالة تعفن الساق، يتكاثر الفطر داخل النبات عن طريق الجذور كما تساعد الجروح الموجودة على السيقان والأوراق في إصابة النبات بالفطر الممرض وللحشرات أيضا دورا في تخزين الجراثيم داخل الجروح (Crouch et Beirn , 2009a).

2- التفحم  المشترك  Charbon commun

الفطر المتسبب في هذا المرض هوUstilago maydis ، تظهرالأعراض المرضية لهذا الفطر على شكل بثرات على قاعدة الساق، تكون طرية بيضاء اللون  ثم تصبح رمادية، تمتلئ بغبار أسود، تظهر الجراثيم وتتحرر بعد تشقق الغشاء الخارجي كما يلاحظ ظهور هذه البثرات على الأوراق خاصة على العرق الوسطي وحواف النصل. يبقى الفطر الممرض داخل التربة وبقايا المزروعات عدة سنوات على هيئة جراثيم، لكن بعد انتشارها يمكن أن تلوث نبات الذرة في أي مرحلة خضرية كما تساعد الجروح على استقرار الفطر الممرض، يتكاثر هذا الأخير بوجود كميات معتبرة من الأمطار وبمعدل مرتفع من الرطوبة والحرارة (Munkacsi et al. , 2007).

3- تفحم نورات الذرة Charbon des inflorescens du maïs

الفطر المتسبب في هذا المرض هو Sphaelotheca reiliana، بعد مرحلة الإزهار، تظهر أعراض المرض على السنابل أو أحيانا السنابل الصغيرة. يغطي السنابل كتلة من الغبار الأسود، عبارة عن جراثيم حرة. وعلى إثر هذه الإصابة، تتألف السنابل من كريات كبيرة الحجم في القاعدة، طرية ملساء حيث لا تنتج السنابل المصابة الحبوب كما يلاحظ انتفاخ في علوها. وعلى إثره تتخذ السنابل هيئة حبة الإيجاص، تحتوي على كتل من الجراثيم السوداء. تكون النباتات المصابة ذات حجم غير طبيعي وقصيرة الطول. تعتبر التربة المصدر الرئيسي للإصابة، يمكن للفطر العيش عليها مدة 5 سنوات .

تحرض الجراثيم على إصابة الأجزاء النباتية التي تنمو تحت سطح التربة بعدها ينمو المسليوم، ويجتاح النهايات الطرفية للنباتات الصغيرة. وبعد استطالة الساق ، يمكن للمسليوم أن يحدث الإصابة بطريقة منتظمة على الأعضاء التكاثرية وتساعد العوامل المناخية كالرياح والأمطار على انتشار الجراثيم كما يساعد الجفاف ونقص الآزوت على زيادة المرض ( Wei et al. , 1988).

4- سقوط الباذرات Foutes des semis  

الفطر المتسبب في هذا المرض هو Fusarium roseum، يتمثل المصدر الرئيسي لحدوث الإصابة الفطرية في تواجد الفطر على الحبوب أو داخل التربة. بعد انتقال جراثيم الفطر الممرض من الحبوب إلى الجذور. وعلى إثره يتوقف نمو النباتات الصغيرة أثناء مرحلة صعودها  Gheorghe, 2009) Dorin et ).

5- الفيزاريوز Fusariose

يتسبب في هذا المرض فطرFusarium sp، يجتاح الفطر الممرض الساق في نهاية المرحلة الخضرية  ثم تنتقل الإصابة إلى الجذور، بعدها يتباطئ نمو الفطر حتى مرحلة الإزهار، أين يزداد نشاطه ويتقدم نحو قمة الساق، مما يحدث خللا بنظام الأنسجة. كما يلاحظ توزع بقع بنية محزرة على النباتات الصغيرة خاصة على الجذور وcoleoptile. تتحلل منطقة ما بين العقد السفلية  وتمتلئ بمسليوم أبيض وردي، مما يؤدي إلى جفاف النباتات ثم تتكسر قبل نضجها. تعتبر البذور المصدر الأول لحدوث إصابة نبات الذرة بفطر Fusarium sp  حيث يتطور المسليوم على البذور أثناء إنباتها، ويزداد نشاطه وهذا ما يبطئ ويعيق مرحلة إنبات البذور، مما يؤدي إلى نقص في نمو النبات أثناء مرحلة الصعود. أما المصدر الثاني للإصابة يتمثل في وجود الفطر على هيئة جراثيم على الطبقة السطحية للتربة وبسبب عامل التهوية يساعد على نمو المسليوم الذي يتكاثر فيما بعد ( Kang et Duchenauer,2002).

6-  ريزوكتون Rhizoctone

الفطر المتسبب في هذا المرض هوRhizoctonia solani ، خلال مرحلة 5 – 6 أوراق، تظهر على الجذور بقع منخورة، مما يؤدي إلى تغير لون الجذور وتتخذ  بنية داكنة اللون. حيث يتسبب الفطر في جفاف الأوراق ( الأغصان المورقة ) ويستمر هذا الجفاف حتى نهاية دورة حياة النبات. يبقى الفطر على بقايا المزروعات، الجذور، الأعشاب الضارة أو داخل التربة فترة معينة (Agrios, 1997).

7- الصدأ Rouille

يسببه فطر Puccinia sorghi، تبدو أعراض المرض على الأوراق السفلية للنبات على هيئة تآليل (بثرات)، بنية حمراء اللون غبارية، حيث يبلغ قطر البثرات حوالي 1 ملم، ثم تنتقل هذه الجراثيم إلى الأجزاء العلوية للنبات، أين تصبح البثرات سوداء اللون أثناء نضجها. توجد البثرات على الأوراق، مما يؤدي إلى تكسرها وتتحرر منها جراثيم حبيبية بصورة كبيرة تحفز هذه الجراثيم على حدوث الإصابة مرة أخرى ((Berquist et Masias,1974 ).

8- التعفن الجاف للذرة  Pourriture sèche du maïs

الفطر المتسبب هو  Stenocarpella macrospora المعروف باسم Diplodia zea  schweintz  و Sphaeria zea ( hendersonia) , Macrodiplodia zea(schweintz)، يصادف هذا الفطر في المناطق الأقل برودة  وينتشر بكثرة في إفريقيا الغربية، الشرقية والبحر الأبيض المتوسط  كما لوحظ انتشاره في أمريكا الشمالية ، الجنوبيـة والوسطى .

يمضي هذا الفطر فترة الشتاء على هيئة أجسام ثمرية قابلـة للحياة أو على شكل مسليوم على بقايا الذرة ،على التربة أو الجذور. تساعد الحرارة والرطوبة على تكوين الجراثيم التي تنتشر بواسطة الرياح، المطر والحشرات. تحدث الإصابة لنباتات الذرة بداية من الجذور والسنابل ثم تنتقل إلى السيقان. إن تطور مرحلة تعفن السيقان  تكون محفزة بواسطة المناخ الجاف، يكون تعفن السيقان متزامنا مع جروح بيضاوية غير منتظمة أو متطاولة، يبلغ طولها حوالي 1 إلى 10 سم مع مركز بني إلى أصفر ذات حواف أكثر عتامة في بداية إصابة السيقان، يهاجم الفطر مباشرة النظام الوعائي، مما يؤدي إلى تقليل دوران النسغ وبالتالي ضعف في حجم الحبوب. تزداد خطورة المرض مع التسميد غير المتوازن، يؤدي نقص الكلسيوم K إلى سوء تصريف المياه  كما يتأثر وعاء حبوب الطلع وغلاف الثمار بالمرض ( De  Leon, 1984 ).

9- حروق الذرة Helminthosporiose

يتجسد الفطر المتسبب في هذا المرض في أربعة أنواع، تعرف الهيئة الجنسية لفطر Helminthosporium بـ Setophaeria .  أما الهيئة اللاجنسية فتتمثل في  Exserohilum turcicum   و الأنواع الثلاثة المتبقية هي :  Cochliobolus carbonum ،Cochliobolus heterosptroplus    وSetosphaeria rostrata. يتطور فطر turcica  Setosphaeria على الأوراق وأحيانا على وعاء الطلع، حيث يغطي السنابل ويحرض على تكوين بقع على هيئة مغزل بطول 3 – 15 سم في اتجاه العروق .

تكون إصابة النبات بهذا الفطر بداية من الأوراق السفلية، وتظهر الأعراض على  هيئة جروح صغيرة بعيدة عن بعضها. تتطور الإصابة على الأوراق العلوية وبسرعة كبيرة على الأزهار، مما يؤدي إلى جفاف الأوراق.  من بين العوامل المساعدة على تطور الفطر الممرض هو تعاقب الرطوبة والجفاف. يعيش الفطر فترة الشتاء على بقايا نبات الذرة، يمكن للجراثيم أن تنتشر على مسافات كبيرة.

بين ( Traut et Warren, 1993 )  إصابة نبات الذرة بفطر Puccinia sp مما يؤثر مباشرة على عملية التركيب الضوئي، علما أن هذا الفطر متطفل إجباريا على شتلات الذرة  ويتسبب في إصابة هذه الأخيرة خلال المراحل النشطة من التطور.

كما أشار ( Njuguma et al., 1992) إلى إصابة نبات الذرة بفطر Phaerosphaeria maydis . حيث تظهر أعراض المرض بشكل بقع بنية محاطة بهالة شفافة على سطح الأوراق.

أكدت دراسة أجريت على نبات الذرة عزل فطر Drechslera turcica (pass)   , Exserohilum  turcicum ( pass)  أما الهيئة اللاجنسية هي                 Trichometasphaera turcica luttrell. تؤدي الإصابة بهذا الفطر إلى إحداث جروح على المجموع الخضري  كما يمكن لهذا الفطر اجتياح نبات الذرة في أي مرحلة من مراحل تطوره  Jordan et al. , 1983)). كما أجريت عدة أبحاث على بذور الذرة بغرض عزل أنواع عديدة من الفطريات.

عزل ( Bakan et al. , 2002) من عينة الحبوب الملوثة  فطرFusarium sp  و     Aspergillus sp ، مع العلم أن هذين النوعين معروفين بإفرازهما لعدة سموم فطرية. كما أكدت دراسة أخرى إصابة حبوب الذرة بأنواع أخرى من الفطريات من أهمها:

(alternata   ,Monilia sp ,Fusarium sp ,Drescheslera sp ,Aletrnaria  Penicillium sp, Nidrospora oryzea   (Khan et al. , 1988  .

أوضح (Shurtleff , 1984) أن الفطريات المصاحبة لحبوب الذرة ، تؤثر على نوعيتها، هذا يؤدي إلى زيادة الأحماض الدهنية، نقص في الإنبات وبصورة خاصة تعمل على إتلاف الحبوب .

أيضا تم عزل أنواع Alternaria ،  Aspergillus ، Bipolaris maydis  ، Fusarium moniliforme ،  Helminthosporium  sp، Mucor sp  و Penicillium  من بذور الذرة (Tulin et Askun , 2006 ; Anne et al. , 2000)).

10- فطر  F.roseum  كنموذج من بين الفطريات المصاحبة لنبات الذرة

يعتبر فطر F.roseumمن بين الأجناس المركبة ، التي تتضمن العديد من الأنواع أهمها :

graminearum  . F.roseum var ، culmorum . F.roseum var ،  

F.roseum var. arthrosporioide ،  Froseum var. avenaceum (شكل1).

  

شكل1  :أنواع فطر F.roseum ( Dequeiroz, 2007)   
شكل1  :أنواع فطر F.roseum
( Dequeiroz, 2007)

يتواجد هذا الفطر الممرض على بذور مختلف النجيليات خاصة الذرة خلال المرحلة الخضرية، تظهر أعراض مرض الفيزاريوز fusariose خلال مرحلة صعود النباتات الفتية إلى غاية نضج المحصول. يجتاح فطر F.roseum   كل أعضاء النبات، مما يؤدي إلى نقص في النمو مع ظهور بقع بنية على قاعدة ساق نبات الذرة  كما يلاحظ هذا اللون بين العقد. في حين يتخذ الساق من الناحية الداخلية اللون الأحمر الغامق  كذلك يغطي هذا اللون مساحة نصل الأوراق وجفافها. كما يحدث تعفن الجذور وهذا ما يؤدي إلى إصابة نبات الذرة بمرض سقوط الباذرات(Champion, 1997) foutes de semis. يعتبر مرض الفيزاريوز  fusariose أحد العوامل المتسببة في تلوث نبات الذرة بمختلف أنوا ع جنس Fusarium . من خلال عدة دراسات، أكدت وجود فطر graminearum  F. و                         verticilloide .F على السنابل. أما السيقان فيتكاثر عليها  F.culmorum كذلك       graminearum  F.. إن إصابة أجزاء النبات بعدد كبير من هذه الفطريات، زاد من قدرتها على إفراز السموم الفطرية وخطورتها على النباتWood, 2002) ). إن خصائص التخزين المثلي لحبوب الذرة والمتمثلة في ( حرارة، حموضة وتهوية )، يمكن أن تمنع نمو أجناس الــ  Fusariumالمنتجة للسموم . لكن قد تحدث الإصابة للنبات بهذه الفطريات وهو قائما في الحقل خلال مرحلة الإزهار، تبين أيضا أن فطريات graminearum  F. و F.culmorum هي السائدة على نباتات الذرة    (Champeil et al. , 2004 ) .

1.10- تصنيف  فطر F.roseum

حسب Lepoivre (2003) تم تصنيف فطر F.roseum كما يلي :

  • Fungi
    • Ascomycota
      • Sordariomycetes
        • Hypocreales
          • Nectriaceae
            • Fusarium Link
              • Fusarium roseum f. roseum Link

 

2.10- العلاقة بين الفطر الممرض والنبات العائل

من بين الميكوفلورا المتزامنة مع نبات الذرة (Zea mays) تجدر الإشارة إلى الفطريات الخيطية، من بينها جنس الـ Fusarium . تكون أغلبية أنواع هذا الفطر ممرضة أو مترممة، كما لوحظ إنتشار فطر Fusarium في كل المناطق الزراعية المتخصصة في إنتاج محصول الذرة، مع اختلاف بسيط بين المناطق على حسب الظروف المناخية. تقل نسبة  انتشار فطر F.moniliforme  وsubglutinans  F.  في إفريقيا الاستوائية، بينما تزداد هذه النسبة مع graminearum  F. الذي يكثر انتشاره في المناطق ذات المناخ الأكثر رطوبة. أجريت عدة أبحاث في كلدونيا الجديدة ، أثبتت أن فطرياتF.moniliforme  و graminearum  F. جد سائدة في هذه المناطق، وأحدثت خسائر في محصول الذرة قاربت 100%  Llorens et al. , 2006)).

إن مجموع نتائج الدراسة الديناميكية على أصناف الذرة المدروسة في ظروف طبيعية أو في البيت البلاستيكي، بعد الحقن بالعديد من سلالات فطر Fusarium، تبين تطور مرض الـ fusariose  خلال الدورة الزراعية للنبات. و لتحديد الإصابة، تم استعمال تقنية التعليم ( بوضع علامات موجبة للطفيلي ) والتي تسمح بوجوده على النبات العائل ثم يمكن تتبع طريقة تطوره (Singh, 2005).

من جهة أخرى يعتبر فطر  F. graminearum  من بين الفطريات المترممة على البقايا النباتية، ويتسبب في إحداث تسمم لمختلف النجيليات مثل: القمح، الشعير، الذرة، الأرز وعلى نباتات أخرى واسعة الزراعة مثل  القطن  (Desjardins, 2003).

3.10الدورة البيولوجية لفطر  Fusarium

يتطور فطر Fusarium في البداية على البقايا النباتية الموجودة في الحقل. خلال هذه الفترة يبدأ تكوين وإنتاج الجراثيم الاسكية، التي تتجمع في الجسم الثمري perithicium  خلال 16 – 18 ساعة بتركيز 600 إلى 900 جرثومة آسكية /م3، تحرض هذه الجراثيم على إحداث الإصابة الأولية للنبات    Paulitz,1996))  .

تنتشر الجراثيم التي تتسبب في الإصابة الأولية عن طريق الهواء، وتتثبت على السنابل وتنبت بمساعدة الظروف المناخية من الحرارة والرطوبة. إن ظهور أعراض المرض على السنابل، يؤدي إلى جفافها قبل النضج، كذلك يؤدي إلى أقل تعبئة للحبوب. إن تطور الفطريات الممرضة على سطح السنابل، يؤدي  فيما بعد إلى ظهور صبغة وردية اللون على السنابل تكون  مميزة لنوع ( Fusarium      Mongrain et al.,2000) .

تؤدي الجراثيم الجديدة حينئذ إلى إصابة ثانوية أخرى، كذلك وجود الجراثيم الكونيدية في التربة، تتسبب في إحداث أوبئة للنباتات في السنة الموالية. يساعد زرع الحبوب الملوثة بفطر Fusarium على انتشار الفطر الممرض. وعلى إثره تظهر على النباتات الفتية بقع بنية منخورة بصورة كبيرة على المجموع الجذري و هذا ما يعيق تغذية النبات بصورة صحيحة و يموت بسرعة. كل هذه الأعراض خاصة بمرض سقوط الباذرات fontes des semis التي يتسبب فيها فطر Fusarium. تساعد  الجراثيم الموجودة في الأجسام  الثمرية على بقاء الفطر مخزن على البقايا النباتية طيلة فصل الشتاء. عندما تتوفر الظروف الملائمة (ظلام و رطوبة كافية)، يتفتح الجسم الثمري  و تنتشر الجراثيم الاسكية في الهواء، هذا ما يسمح باستعمارها للأزهار و الساق. في هذه الحالة يكون الفطر في هيئته الجنسية Gibberella. بعد ذلك مباشرة، تنبت الجراثيم الاسكية و ذلك بتوفر عامل الرطوبة المطلقة التي تفوق 85 %  و درجة الحرارة التي تتراوح بين(25-30)م°. بعدها تحدث إصابة النبات في أي مرحلة من مراحل تطوره، قد يتوغل الفطر داخل النبات عن طريق فتحات الأنسجة (نتيجة لتقدمها في العمر)، عن طريق المئبر بعد الإزهار أو عن طريق الغلاف الثمري   Buchenauer, 2002) et Kang).

كما يمكن للفطر أن يدخل داخل النبات بطرق أخرى، بحيث تتميز بعض الفطريات ببنيات خاصة، التي تسمح بثقب غلاف الخلايا النباتية، تسمى هذه البنيات بـ apressorium إضافة إلى ذلك، تنبت بعض الجراثيم الفطرية على سطح الأعضاء النباتية ثم تتوغل عن طريق الثغور القريبة. أما البعض الآخر من الفطريات فإنها تتوغل داخل النبات عن طريق الجروح الموجودة على الطبقات الخارجية لأعضاء النبات.

وهذا ما يؤكده ( Davies et al. , 2000) بأن توغل Pyrenpeziza brassicae  داخل النبات، يتم دون تكوين apressorium ، لكن هذا التوغل يحدث  نتيجة لإفراز كمية هائلة من إنزيم كيتيناز cutinase، الذي يحلل مادة كيتين  cutine.

أحيانا، تسقط الحبوب الملوثة على التربة خلال الحصاد حيث تعتبر مصدرا جديدا للفطر الممرض. في هذه الحالة، يكون الفطر في هيئته اللاجنسية  Fusarium.  من جهة أخرى، عند تواجد الفطر في التربة ينتج الجراثيم الكلاميدية (هيئة لا جنسية للفطر(، تتميز هذه الجراثيم بغشاء صلب الذي يسمح لها بمقاومة الظروف غير الملائمة  وبقائها مدة فترة الشتاء مخزنة في التربة (شكل 2).

شكل 2:الدورة الحيوية لفطر (Fusarium Mongrain et al.,2000)
شكل 2:الدورة الحيوية لفطر (Fusarium Mongrain et al.,2000)

كما تجدر الإشارة إلى أن الأغشية النباتية، تتكون من مختلف المركبات المتمثلة في سليلوز، بكتين pectine و اللجنين lignine هذه المركبات تعيق دخول العامل الممرض إلى داخل الخلايا النباتية. كما تزيد من سماكة جدران الخلايا. رغم هذه الحواجز التي تحمي الأنسجة النباتية إلا أن الفطريات لها القدرة على تحليلها ثم التوغل داخل خلايا العائل.

على هذا الأساس، ينتج فطر Fusariumعددا كبيرا من إنزيمات التحليل lytiques، التي تسمح بتحطيم الغشاء الخلوي للنبات حيث تسمى إنزيمات تحليل الغشاء الخلوي

Degrading Enzymes) Cell Wal) من بينها الإنزيمات القادرة على تحليل طبقات الغشاء النباتي سليلاز cellulases  و بكتيناز pectinase.

4.10- الإصابة

تبين أن جراثيم Fusarium، تنبت على سطح السنابل منتجة أنابيب الإنبات، هذه الأخيرة تكون مسليوم كثيفا مستعمرا لتجويف السنبلة، بعد ذلك يكون المسليوم لهيفات ممرضة التي تستعمر المبيض وتتكاثر بين الخلايا و بتقدم الإصابة، تظهر أعراض المرض على النبات. بعدها يتقدم الفطر و يتوغل داخل الأنسجة الوعائية للخشب ونسيج النخاع للساق هذا ما يسمح للفطر بالتطور داخل أنسجة النبات. إن بداية الأعراض المرضية، تتجسد في وجود بقع منخورة على الساق و تلون الأنسجة. في الأخير،  تتوغل الهيفات داخل خلايا العائل و ذلك باختراقها لجدار الخلايا. وقد تبين من تحليل المراكز المصابة، تراجع لمختلف مركبات الغشاء النباتي. اتضح أيضا أن إنزيمات تحليل الغشاء الخلوي  CWDE  تعتبر من أهم العوامل المهمة في تسمم النباتTorp et Nirenberg, 2004) ).

بالإضافة إلى إنزيمات التحليل القادرة على هضم الأنسجة النباتية. تلعب السموم الفطرية لفطر Fusarium دورا هاما عند إصابة النباتات (Harris et al. , 1999) (شكل 3).

 

شكل3:إصابة خلية البشرة للنبات بهيفا فطر (Fusarium Kang et Buchenauer, 2002)) EW : الغشاء الخلوي لخلايا البشرة ، IH :هيفا الفطر المتطفل 
شكل3:إصابة خلية البشرة للنبات بهيفا فطر (Fusarium Kang et Buchenauer, 2002))
EW : الغشاء الخلوي لخلايا البشرة ، IH :هيفا الفطر المتطفل

5.10- تعريف مرض الفيزاريوز fusariose

إن مصطلح fusariose النجيليات، يتضمن 3 أنواع من أعراض المرض حسب                      :(Parry et al., 1995)

1 – Fusariose seedling Blight

تكون الإصابة على مستوى البذور، ويتسبب في نقص صعود الشتلات، كما يساعد على مرض سقوط الباذرات Foutes des semis .

2 – Fusariose foot Rot

على مستوى قاعدة الساق ، يحدث نخر في  الأنسجة النباتية.

3 – Heat blight

على مستوى السنابل ، يؤدي إلى عدم نضج هذه الأخيرة ونقص في امتلائها بالحبوب( شكل 6).

شكل6:أعراض مرض fusariose على النجيليات McMullen et Stack, 2011)) (a :حبوب الذرة مصابة بـ fusariose، b :ساق  مصابة،c  : سنابل مصابة)
شكل6:أعراض مرض fusariose على النجيليات McMullen et Stack, 2011))
(a :حبوب الذرة مصابة بـ fusariose، b :ساق  مصابة،c  : سنابل مصابة)

 

6.10- عموميات حول مرض الفيزاريوزfusariose

تم اكتشاف مرض fusariose أول مرة سنة 1884 في انجلترا، منذ ذلك الوقت  أنتشر هذا المرض في كل أنحاء العالم متسببا في أوبئة في قارة أسيا، كندا، أوربا وأمريكا                       .(Goswami et kistler, 2004)

انطلقت أول دراسة لمرض الـ fusariose في أمريكا الشمالية خاصة في الولايات المتحدة، تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى خسائر اقتصادية . تم تعريف مرض fusariose من طرف المركز الدولي لتحسين الذرة و القمح (CIWMI)

International Maize and Wheat Improvement Center كعامل رئيسي الذي يتسبب في خسائر كبيرة لمحاصيل النجيليات خاصة القمح والذرة في العديد من مناطق العالم.  ويتضح تأثير المرض على النباتات في نقص وزن الحبوب وسقوط  الأزهار (Pirgozliev et al.,  2003).                    تكون الحبوب صغيرة الحجم ، خفيفة الوزن ، متجعدة و أحيانا مغطاة بأصبغة بيضاء أو وردية    Champiel et al. , 2004)) .

يؤدي مرض الـ fusariose إلى إتلاف نوعية الحبوب، هذا يعطي نتائج غير مرغوب فيها أثناء عملية التحويل الصناعية للحبوب. مع العلم أن حبوب النجيليات الملوثة بفطر Fusarium، الذي يعمل على تحليل نشاء الحبوب بروتينات التخزين والأغشية الخلوية للنبات al. ,1985)   Bechtel et).

حمل التطبيق الرائع الهندسة الزراعية للأندرويد 

       من هنا

‫0 تعليق

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.