web
analytics

تأثير الأسمدة العضوية في خصائص التربة

للمادة العضوية أهمية كبيرة لا يفوقها إلا الماء خاصة في الأراضي الصحراوية الرملية لما تقدمه من عناصر غذائية بشكل مستمر وإحداث توازن جديد للعناصر المغذية للنبات والتقليل من فقدان العناصر بامتصاصها على أسطح حبيبات التربة (1998 ,Zink et Allen). ويعتقد أنها تؤثر في كافة خصائص التربة ومصدرا للعديد من العناصر المغذية خاصة النتروجين بالإضافة إلى إتاحتها أكثر للنبات (عودة والعيسى، 2003).

تعرف المادة العضوية على أنها تلك البقايا والمخلفات الحيوانية والنباتية المضافة للتربة مع الكائنات الحية المجهرية سواء كانت البقايا متحللة أو مقاومة للتحلل حيث تتراوح نسبتها في التربة من 1 – 10 % وذلك حسب العوامل المناخية والزراعية .

ينتج عن تحلل المادة العضوية تحرر المركبات المخلبية من الأحماض العضوية وثاني أكسيد الكربون (CO2) التي تعمل على خفض درجة الحموضة (pH) للتربة والتأثير في إذابة المعادن، وبالتالي جعل العناصر أكثر جاهزية للنبات (2002 ,Hartman). مما يجعلها تؤثر في بنية التربة وقدرة الاحتفاظ بالماء ( الجلا، 2002). وتنوع نشاط الكائنات الحية. ويعد تمعدن المادة العضوية في التربة مصدرا هاما لتوفير أغلب العناصر المغذية وتيسيرها للنبات وخلق توازن في النظام البيئي الزراعي أكثر استقرارا واستدامة ، وزيادة تخزين التربة للعناصر المغذية وارتفاع السعة التبادلية الكاتيونية لها (1996 ,Balesdent). وأظهرت دراسات Risse et Faucette (2001) أن إضافة المادة العضوية تقلل من فقدان التربة للعناصر بنسبة 86%.والشكل (2 و3 ) توضح علاقة نسبة المادة العضوية بخصوبة التربة

كما تقوم المادة العضوية بتشكيل مجاميع حبيبات التربة الرملية ، وتجعل التربة داكنة اللون مما يكسبها قدرة أكبر على امتصاص الطاقة الشمسية وتحريض نمو وتكاثر الكائنات المجهرية النافعة والمرغوبة في التربة (Fan et Zhang, 2000).

وذكر Aoyama et al وآخرون (1999) أن المادة العضوية تحافظ على استقرار مجاميع التربة. ولاحظ (2008 .Allison et al ) أن تشكيل المجاميع الحبيبية ترفع من النشاطات الحيوية والإنزيمية للتربة. وتوصل ( 2012 .Wang et al ) إلى أن التسميد الطويل المدى يؤدي إلى استقرار بنية التربة والنشاط الحيوي لها  وكما اثبتت ابحاث (Tisdall et Oades,1982’  Aoyama et al., 1999 :Wang et al, 2013)  أن التسميد العضوي يؤدي إلى تماسك جزيئات التربة في مجاميع محصورة القطر 0.25 – 10 مم، فالحبيبات الأكبر قطرا من 0.25 مم لها أهمية كبيرة من ناحية التطبيقات الزراعية فهي تؤمن مسامية جيدة ومقاومة الانجراف، فقد وصلت نسبة هذه المجاميع 88.8 % بإضافة 60 طن / هـ سمادا عضويى(الخوري، 2006).

 إن إضافة المادة العضوية تؤدي إلى زيادة النشاط البيولوجي للتربة والمتمثل في الأنشطة الإنزيمية مثل إنزيم اليورياز (Urease) يحول اليوريا إلى كربونات الامونيوم وإنزيم الفوسفاتيزوالانفرتيز التي تعمل على تحلل المادة العضوية وتراكم الكربون العضوي في التربة (2002 .Taylor et al). وأوضحت نتائج هالة وشرقاوي (2010) أن استخدام الأسمدة العضوية أو المستخلصات العضوية تشجع نشاط الكائنات الحية الدقيقة في التربة وزيادة تركيز الإنزيمات Dehydrogenase ،Urease ،Nitogenase التي تعتبر دليلا للنشاط الميكروبي.

مواضيع مشابهة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواضيع مشابهة

كتاب المكافحة الزراعية والميكانيكية للذباب الابيض... تحميل كتاب بعنوان المكافحة الزراعية والميكانيكية للذباب الابيض اسم الكتاب المكافحة الزراعية والميكانيكية للذباب الابيض تاريخ النشر 2...
فيديو .. اهمية احطاب الذرة الشامية لتغذية الابقار ... اهمية احطاب الذرة الشامية لتغذية الابقار والجاموس كسيلاج او درسها لتبن وطرق تجفيفها اهمية احطاب الذرة الشامية لتغذية الابقار والجاموس...
المكونات الكميائية لثمار نخيل التمر... تعتبر النخلة شجرة مباركة ذو منفعة عضيمة لما تكتسبه من مكونات غنية بالمواد الطاقوية وتعتبر الثمار منجما غنيا بالمعادن، وقد فضلها الله تبارك وتعالى بذكر...
التنوع الوراثي لنخيل التمر ذكر الله عز وجل في كتابه المحفوظ شجرة النخيل المباركة في عدة مناسبات لفائدتها و إختلاف ثمارها، كما في سورة الرعد "وفي الأرض قطع مُتجاورات وجنات من أعن...